• مأساة.. وفاة شابة بعد رشقها بحجر على الطريق السيار
  • تارودانت.. اعتقال شخصين تورطا في اختطاف واحتجاز واغتصاب قاصر 
  • بتكليف من الملك.. العثماني يترأس الوفد المغربي في القمة العربية الأوروبية في مصر
  • البداية مع جامعتين.. المغرب يدخل تجربة الجامعات الافتراضية ابتداء من العام المقبل 
  • يقطنها 50 ألف شخص.. 537 مليون درهم لتقوية جاذبية مدينة تامسنا
عاجل
الأربعاء 09 مايو 2018 على الساعة 20:20

سب وقذف وانتحال صفة وتخوين.. صفحات فايسبوكية تورّط شركات ومشاهير

سب وقذف وانتحال صفة وتخوين.. صفحات فايسبوكية تورّط شركات ومشاهير

جواد الطاهري

يرى مراقبون أن حملة المقاطعة، التي انطلقت قبل أزيد من ثلاثة أسابيع، واستهدفت 3 منتجات مختلفة، شكل مبتكر من أشكال الاحتجاج والرفض لتغيير واقع معين. واعتبرها آخرون خطوة تعبر عن مستوى نضج ووعي. غير أن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أبدوا امتعاضهم من استغلال البعض لهذه الحملة لبث أحقاد و”تصفية” حسابات أو ترويج مغالطات.

جولة بسيطة في مواقع التواصل الاجتماعي تبين على الكم الكبير من الصفحات التي باتت متخصصة في نقل صور تدعي أنها لفنانين أو سياسيين وتحاول أن تنسب إليهم تصريحات حول المقاطعة.

صفحات أخرى، تدعي أنها تابعة لشركات معينة، تنشر بلاغات مقتضبة تقر فيها بتخفيض أثمنة منتوجاتها تجاوبا مع نداءات المقاطعين، أو تدوينات مستفزة تنسبها إلى بعض الشركات.

ويفضل نوع آخر من الصفحات سلك أسلوب الطعن والتجريح بكلمات قاسية في حق إعلاميين ومشاهير، تصل إلى حد تخوينهم، عبر نشر كاريكاتيرات وصور مركبة للنيل من سمعتهم، رغم أنهم لم يعبروا عن مواقف تعارض أو تساند الحملة.