• الساقية الحمراء.. إنقاذ مريض نفسيا من الغرق
  • تونس.. المغرب يشارك في المؤتمر العربي لرؤساء أجهزة أمن الحدود
  • مراكش.. مختل عقليا يعتدي بالسلاح الأبيض على فتاة معاقة
  • أعمال سحر وشعوذة في المقابل يوم عاشوراء.. شي كيزمزم وشي كيزمّم!! (صور)
  • شيشاوة.. بائع ديطاي كاد يقتل رجل أمن بطعنة سكين
عاجل
الأربعاء 02 مايو 2018 على الساعة 15:25

أرقام غير دقيقة وتصريحات قديمة.. الإشاعة سلاح جديد في حرب المقاطعة

أرقام غير دقيقة وتصريحات قديمة.. الإشاعة سلاح جديد في حرب المقاطعة

محمد المبارك

لا أحد يستطيع إنكار أن حملة “مقاطعون” من بين أقوى الحملات التي انطلقت من منصات الشبكات الاجتماعية في المغرب، وأن التفاعل معها انتقل بسرعة من الافتراضي إلى الواقع، لكن في غياب الأرقام تبقى نتائجها مجهولة لا يمكن أن الاعتماد عليها.

وفي هذا الصدد، سعى العديد من المنخرطين في الحملة إلى ترويج أرقام وتأليف قصص حول الخسائر التي تسببت فيها الحملة، ليثبتوا نجاحها ولو وهميا.

ثروة الملياردير

تناقل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي معطيات لمجلة “فوبرس” تظهر مالك إحدى الشركات المستهدفة بالحملة، وقد تراجعت ثروته. وعزا المقاطعون هذا التراجع إلى الحملة التي قاموا بها، علما أن الملياردير المغربي يملك شركة قابضة متعددة الفروع، ولا يمكن لأسبوع مقاطعة فقط أن يكون سببا في تراجع ثروته.

فيديو قديم

ظهر أحد مسؤولي إحدى الشركات الثلاثة المستهدفة بالمقاطعة في مقطع فيديو، يعود إلى مروره في برنامج تلفزيوني، حيث تحدث عن خسارة كبيرة تعرضت لها الشركة بسبب مقاطعة أحد منتجاتها بناء على ترويج خبر وفاة طفلين لاستهلاكهما هذا المنتوج.

وتداول المقاطعون الفديو على أنه تصريح جديد للمسؤول وربطوه بالحملة، رغم أن تصريحات المتحدث تشرح أن الخسارة التي يتحدث عنها تتعلق بدعاية كاذبة حول كون أحد منتوجات الشركة سام.

انتشر مقطع صوتي، عبر تطبيق الواتساب، يشكك في حقيقة المياه المعدنية التي تمتلكها إحدى الشركات المستهدفة بالمقاطعة، وتدعي فيه المتحدثة أن الماء الذي يباع في تلك القنينات ليس معدنيا، وأن منبع هذا الماء نضب منذ أزيد من 20 سنة.