• العالم في خطر.. تراجع نسبة الخصوبة عند النساء!
  • الرباط.. البوليس والديستي يطيحان بامرأة عمرها 60 عاما تتاجر في القرقوبي
  • سيوفر 3 آلاف منصب شغل.. تدشين مصنع لشركة عالمية في القنيطرة (صور)
  • فاس.. أزيد من 280 ألف درهم لخلق أنشطة مدرة للدخل لفائدة سجناء سابقين
  • تامنصورت.. إلقاء القبض على خمسيني بسبب علاقة غير شرعية مع زوجة ابنه!
عاجل
الثلاثاء 01 مايو 2018 على الساعة 22:30

هاد الشي خطير.. حزب الله درب البوليساريو على حرب العصابات وبناء الأنفاق لاختراق الجدار الأمني

هاد الشي خطير.. حزب الله درب البوليساريو على حرب العصابات وبناء الأنفاق لاختراق الجدار الأمني Members of the Sahrawi People's Liberation Army parade during a ceremony to mark 40 years after the Front proclaimed the Sahrawi Arab Democratic Republic (SADR) in the disputed territory of Western Sahara on February 27, 2016 at the Sahrawi refugee camp of Dakhla which lies 170 km to the southeast of the Algerian city of Tindouf. SADR was declared in 1976 by the Polisario Front -- a rebel movement that wants independence for Western Sahara -- which fought a guerrilla war against Rabat's forces before a ceasefire in 1991. / AFP PHOTO / Farouk Batiche

جواد الطاهري

قطع المغرب لشعرة معاوية مع الجمهورية الإيرانية لا علاقة له بالتطورات الإقليمية والدولية، كما أكد ذلك ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي.
المحلل السياسي عبد الرحيم المنار السليمي يرى أن القرار أملته حالة العود، إذ سبق “للمغرب أن نبه طهران في الماضي، قبل أن يعيد تطبيع العلاقات معها، وبأن تبتعد عن كل المناورات التي من شأنها المساس بأمنه القومي”.
واليوم، يضيف الأستاذ في جامعة محمد الخامس في الرباط، “ثبت للمغرب بالدلائل الدامغة أن إيران متورطة في توفير الدعم اللوجستيكي لميليشيات البوليساريو عبر سفارتها في الجزائر، وعبر أشخاص ينتمون لحزب الله التابع لإيران، والذي لا يمكنه أن يقوم بأي خطوة دون ورود أمر مباشر من إيران”.
المغرب، يؤكد المنار السليمي، “راقب ما يجري في سفارة إيران في الجزائر، وعلى بينة بالتداريب التي يقوم بها تابعون لحزب الله لفائدة ميليشيات البوليساريو، تداريب عسكرية حول حرب العصابات وبناء الأنفاق لاختراق الجدار الأمني، والقيام بعدوان داخل التراب المغربي، فضلا عن تقديم مساعدات لوجيستيكية”.
ومن الحجج على ذلك، يضيف المحلل السياسي، إلقاء القبض أخيرا، في مطار محمد الخامس في الدار البيضاء، على ممول حزب الله قاسم تاج الدين، الذي ثبت تورطه في نقل أموال وأشخاص إلى جبهة البوليساريو الانفصالية.