• قضية خاشقجي.. النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 متهمين
  • العهدة على الصحافة المصرية.. الأهلي حاط العين على بنحليب
  • قبل المواجهة الحاسمة.. مقارنة بين منتخبي المغرب والكاميرون
  • استطلاع صادم: حوالي نصف عدد المغاربة يحلم بالهجرة
  • رونار: أعشق التحدي… وأتمنى حل عقدة الكاميرون
عاجل
الإثنين 30 أبريل 2018 على الساعة 00:25

لجنة المناخ لحوض الكونغو.. إشادة بدور ورؤية الملك من أجل إفريقيا قوية وفاعلة

لجنة المناخ لحوض الكونغو.. إشادة بدور ورؤية الملك من أجل إفريقيا قوية وفاعلة

و م ع

أشاد قادة الدول ورؤساء الحكومات، المجتمعون أمس الأحد (29 أبريل) في برازافيل، بمناسبة انعقاد القمة الأولى للجنة المناخ والصندوق الأزرق لحوض الكونغو ، بالدور الرائد الذي يضطلع به الملك محمد السادس ورؤيته الحكيمة بخصوص إفريقيا قوية وفاعلة.
كما أشاد القادة المشاركون، في البيان الختامي الذي توج أشغال الدورة الأولى لقمة قادة الدول ورؤساء الحكومات الرامية إلى أجرأة وتفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو والصندوق الأزرق لحوض الكونغو، ب”الدور الرائد الذي اضطلع به الملك محمد السادس ورؤيته من أجل افريقيا قوية وفاعلة، والتي يتم بلورتها، بالخصوص، من خلال تقوية الالتزام الافريقي في مجال محاربة التغير المناخي وتعبئة جميع الرافعات المبتكرة والمهيكلة من أجل خدمة التنمية المستدامة والشاملة للقارة”.
كما نوهوا بكل حرارة بالحضور الاستثنائي للملك محمد السادس في هذه القمة، والذي جاء ليجدد التأكيد على التزام الملك الراسخ من أجل إقلاع مستدام مشترك لافريقيا.
ومن جهة أخرى، أشاد قادة الدول ورؤساء الحكومات، في البيان الختامي، بريادة المملكة المغربية واستعدادها الدائم، باعتبارها شريكا مؤسسا، لتقاسم تجربتها وخبرتها المشهودة من أجل البحث عن إجابات مبتكرة وملموسة للتحديات التي تفرضها التغيرات المناخية، وذلك في إطار تعاون جنوب-جنوب طموح، كفيل بضمان تنمية منسجمة ومستدامة في افريقيا.
كما حرص المشاركون في القمة على التنويه بالتزام المملكة المغربية، التي وقعت على مذكرة التفاهم المتعلقة بأجرأة الصندوق الأزرق لحوض الكونغو، بالعمل من أجل مواكبة مسلسل تفعيل هذه الآلية المالية ولاسيما من خلال الدعم التقني الذي يوفره مركز الكفاءات للتغيرات المناخية.
واستحضروا في هذا السياق التوصيات الصادرة عن “قمة العمل الإفريقية” التي انعقدت بمبادرة من الملك محمد السادس، في نونبر 2016 في مراكش، على هامش مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 22)، والتي شددت على تحقيق إقلاع مشترك للقارة الإفريقية، وما تمخض عن هذه القمة من إعلان عن إحداث ثلاث لجان، الأولى خاصة بمنطقة الساحل، تحت رئاسة جمهورية النيجر، والثانية خاصة بحوض الكونغو، برئاسة جمهورية الكونغو، والثالثة خاصة بالدول الجزرية برئاسة جمهورية السيشل.