• كلشي ممكن.. أمين حاريث تحت عيون البارصا
  • خيالة وكلاب مدربة ودراجين وفرق تدخل وحماية.. البوليس يفتح أبوابه في مراكش
  • بشّر به اعمارة.. طريق جديد نحو موريتانيا
  • بعدما تعثر الوداد في “زغبة” اسطيف.. الرجاء يبحث عن التتويج الافريقي! (صور)
  • أخنوش للشباب: لا تثقوا في العدميين ومصيركم بين أيديكم!
عاجل
الجمعة 27 أبريل 2018 على الساعة 12:25

حزن وتأثر لرحيله.. إعلاميون ينعون محمد التميمي

حزن وتأثر لرحيله.. إعلاميون ينعون محمد التميمي

نعى إعلاميون وصحافيون الإعلامي محمد التميمي، الذي وافته المنية أمس الخميس (26 أبريل)، في الرباط، إثر إجرائه لعملية على القلب.

ومما دبجه أصدقاء الراحل وزملاؤه، ما ذكره إبراهيم الشعبي، المدير الجهوي للاتصال في جهة طنجة تطوان الحسيمة، معلنا خبر الوفاة.

وقال الشعبي، في تدوينة له، “صديق الدراسة في المعهد العالي للإعلام والاتصال محمد التميمي الصحافي سابقا في القناة الأولى وقناة العالم الإيرانية ورئيس تحرير في قناة ميدي 1 تي في، في ذمة الله. الرحمة والمغفرة له وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

وبعبارات لا تخلو من تأثر، نعت الإعلامية فاطمة الإفريقي رحيل التميمي. وروت في تدوينة لها جانبا من حوار دار بينهما، إذا قالت: “سألته يوما في لقاء عابر، لماذا اكتفيت بإبنٍ واحد؟ وردَّ علي مبتسماً: أمام بؤس العالم وعبثية الحياة، لا أرغب في ارتكاب ذنب ولادة مزيد من التعساء”.

وختمت الإفريقي تدوينتها بالقول: “قلبي مع ابنك الوحيد رضا في هذه اللحظة التعيسة، وهو يقبل جبينك القبلة الأخيرة، الله يرحمك أيها الزميل النبيل والصحافي الكفء محمد التميمي”.

“أبكاني رحيلك يا محمد، رحمك الله أيها الصحافي الإنسان والأستاذ، يا رباااه”، بهذه العبارات، ودع الصحافي سعيد قدري الراحل.

ومما جاء في تدوينة قدري أيضا: “وجعي على رحيلك المر، أبكاني، لكن لن تغسل وجع رحيلك القاسي كل دموع الدنيا”، مردفا: “لا أزال والأحبة وكل من عرفوك في ذهول الصمت الذي انتابني عند سماع رحيلك”.

وأنهى قدري تدوينته قائلا: “رحيلك السريع أبكاني يا محمد. لأن من عرفك ومن أتيحت له فرصة مجالستك ليصعب عليه تقبل خبر رحيلك”.

من جانبه، ترحم الإعلامي شكري البكري على الراحل، مشيرا إلى علاقة الصداقة المهنية التي جمعته به، واصفا إياه بـ”النصوح الصدوق دون تبجح ولا استعلاء أو تعالُم”.