• الدق والسكات.. رجوى الساهلي تعرض تصاميم زوجة أمرابط
  • خلفا لإدريس أمرابط.. اتحاد طنجة يتعاقد مع مدرب تونسي
  • العيون.. تفكيك عصابة متخصصة في السرقة
  • طرفاية.. إيقاف زورق مطاطي على متنه 25 مهاجرا
  • مصدر من الأحرار: البيجيدي ما تصرطاتش ليه هزيمة الفنيدق ويحاول تنفيس أزمته
عاجل
الجمعة 13 أبريل 2018 على الساعة 17:05

بعد انفجار الطائرة العسكرية.. ولد عباس فْضَحْ الجزائر والبوليساريو

بعد انفجار الطائرة العسكرية.. ولد عباس فْضَحْ الجزائر والبوليساريو

طارق باشلام ووكالات

أورد الموقع الالكتروني الجزائري “كل شيء عن الجزائر”، أن الجزائر وجبهة البوليساريو وجدا نفسيهما في موقف حرج، بعد ما كشف حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، عن خبر وجود عناصر من الجبهة الانفصالية على متن الطائرة العسكرية الجزائرية، التي تحطمت، أول أمس الأربعاء (11 أبريل)، قرب القاعدة العسكرية لبوفاريك، مما خلف مصرع 257 شخصا.

وأضافت الصحيفة الإلكترونية أن الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، “كشف عن معلومات كان يفترض أن تبقى طي الكتمان لعدة أسباب، واضعا الجزائر وجبهة البوليساريو في موقف حرج”، معتبرة ذلك كان بمثابة “الكبوة الزائدة عن اللزوم”.

وأشار الموقع إلى أن ولد عباس ضاعف “من العثرات إلى حد جعله يقوم مقام مؤسسات البلاد ووضعها في موقف حرج في موضوع حساس جدا”، مسجلا أن الأمين العام لهذا الحزب، الذي يرأسه رئيس الدولة عبد العزيز بوتفليقة، “ارتكب الخطأ الزائد عن اللزوم بإعلانه على شاشة قناة تلفزية وطنية أن 26 من عناصر البوليساريو كانوا من بين ضحايا حادث تحطم الطائرة العسكرية في بوفاريك”، في حين أن الجزائر تنكر أي تورط مباشر لها في النزاع حول الصحراء المغربية.

ولاحظت الصحيفة الإلكترونية أن ولد عباس كان أول من أفشى هذا الخبر، في حين أن الجيش الجزائري أعلن لحظات قبل ذلك أن حصيلة الحادث تشير إلى مصرع 257 شخصا دون أن يقدم المزيد من التفاصيل.