• عيش نهار تسمع خبار.. “تحدي القلم” لاختبار الرشاقة! (صور)
  • ما بغاش يتفرق عليها.. “الحساب الشبح” يطارد مريم سعيد (صور)
  • ما لقاو ما يقولو جابو الأرشيف.. حقيقة حادثة سير البراق قبل الانطلاق! (صور)
  • حتى الأموات ما خلاوهمش.. حقيقة فيديو تقطيع جثة خاشقجي!
  • بسبب ملتمس إلى خنوش.. قائد تندرارة يعنف رئيس اتحاد التعاونيات الرعوية
عاجل
الجمعة 13 أبريل 2018 على الساعة 13:28

قالت إن القضاء “يجرجر المحاكمات”.. ودادية القضاة تهدد بمقاضاة منيب

قالت إن القضاء “يجرجر المحاكمات”.. ودادية القضاة تهدد بمقاضاة منيب

ردت “الودادية الحسنية للقضاة” على تدوينة الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، نبيلة منيب، التي اتهمت فيها القضاء بأنه “يجرجر المحاكمات وكأنه ينتظر توجيهات لم تأت بعد ويحاول التيئيس بعدما فشل مخطط التخويف والتخوين”، والتي نشرتها بعد حضورها إحدى جلسات محاكمة المعتقلين على خلفية احتجاجات الحسيمة.

واعتبرت “الودادية الحسنية للقضاة”، أن ما دونته منيب يجعلنا “أمام صورة بشعة للاستغلال السياسوي لمحاكمات ولحقوق الناس ولحق الوطن”، مخاطبة الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد “لا بد سيدتي أن نحتكم جميعا لصوت القانون ولدينا كل الثقة في مؤسسة القضاء لرد الاعتبار لكل من تجرأت على إهانتهم والمس بكرامتهم”.

وقالت الودادية: “ماذا لو كانت الهيئة التي تنظر في الملف موضوع تدوينتك قد أسرعت وبثت في الملف ‘دون جرجرتها كما زعمت’ ألن تبادري إلى تدوينة مغايرة تؤكدين فيها أن المحاكمة صورية مفبركة وأن الأحكام كانت جاهزة ومعدة سلفا؟”، ثم وأنت تتابعين أطوار هذه المحاكمة لماذا لم تتساءلي عمن يتسبب في تأخير الملفات والقضايا بسوء نية؟”.

وفي تلميح إلى إمكانية اللجوء إلى القضاء، جاء في رد الودادية “لقد كان بإمكانك أن تستشيري مع أحد المتخصصين في القانون ما دمت تجهلين الكثير منه على ما يبدو ليوضح لك أسباب التأخير ومصادره وكان سيكفيك مشاق تدوينتك وما ستجره عليك من متاعب قانونية وقضائية”.

وزادت “اليوم لا أحد فوق سلطة القانون ولا أكبر من المحاسبة، وستكون بيننا محطة أخرى يكون الفيصل فيها للإجراءات القانونية والتدابير المؤسساتية التي لن نتوانى في إتباعها والاحتكام إليها”.

واعتبرت الودادية أن تدوينة منيب “لم تسيء إلى الهيئة القضائية المحترمة التي تنظر في القضية بكل حيادية واستقلال بقدر ما أسأت إلى نفسك وإلى النموذج والقدوة الذي يفترض أنك تمثلين” على حد تعبير الودادية الحسنية للقضاة.