• القصر الملكي في الرباط.. الملك يستقبل رئيس حكومة إسبانيا
  • مجلة بريطانية: المغرب أكثر أمانا من أمريكا وفرنسا وإيطاليا
  • رقم قياسي جديد للعرب في الكان.. 12 منتخبا حسمت تأهلها إلى المونديال الإفريقي
  • مصدر لـ”كيفاش”: لا يوجد أي بيان رسمي في قضية سعد لمجرد وما يقال إشاعات وتكهنات
  • بالصور من الرباط.. بنعمور حطّ “سوارت” مجلس المنافسة للكراوي
عاجل
الأربعاء 04 أبريل 2018 على الساعة 15:29

بسبب تحركات البوليساريو.. اجتماعات طارئة للبيجيدي والاتحاد الاشتراكي والتجمع الوطني للأحرار

بسبب تحركات البوليساريو.. اجتماعات طارئة للبيجيدي والاتحاد الاشتراكي والتجمع الوطني للأحرار

على خلفية التطورات الأخيرة التي عرفتها قضية الصحراء، وتحرك الدبلوماسية للتصدي للتحركات الأخيرة لجبهة البوليساريو الانفصالية في المنطقة العازلة، عقدت مجموعة من الأحزاب السياسية، أمس الثلاثاء (3 أبريل)، اجتماعات طارئة لمناقشة هذه التطورات.

التجمع: تحركات البوليساريو عمليات للتشويش على مسلسل التسوية السلمي

المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، عقد اجتماعا مساء أمس، دعا خلاله إلى “التصدي بكل حزم لمثل هذه المناورات اليائسة”، مؤكدا دعمه “كل المبادرات والخيارات التي من شانها أن تضمن صون وحماية الوحدة الترابية للمملكة”.

كما دعا حزب الحمامة مناضليه إلى “التجند ومضاعفة التعبئة من أجل مواجهة كل عمليات التشويش على مسلسل التسوية السلمي، والتصدي لكل المناورات، وخصوصا الهجوم على المنطقة العازلة التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من التراب الوطني”.

الاتحاد: بعثة الأمم المتحدة تساهلت مع الجماعات التي ترسلها الجزائر

ومن جهته، جدد المكتب السياسي للإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، “انخراطه القوي، في أية مقاربة صارمة، ضد المحاولات الحثيثة لتغيير الواقع الميداني، في المنطقة العازلة، التي تعتبر جزءًا لا يتجزأ من التراب المغربي”.

ودعا حزب الاتحاد الاشتراكي “الشعب المغربي، بمختلف قواه إلى التحلي باليقظة والتعبئة، من أجل المواجهة الحازمة لهذه المؤامرة، التي تهدف مرّةً أخرى إلى خلق واقع جديد، من خلال احتلال المنطقة العازلة من طرف الجماعات التي تأويها المؤسسة العسكرية الجزائرية في تيندوف، للحيلولة دون التوصل إلى حل نهائي لهذا النزاع المفتعل، الذي قدم فيه شعبنا تضحيات جسيمة على كل المستويات، البشرية والاقتصادية، لإدماج المنطقة الجنوبية، التي كان يحتلها الاستعمار الإسباني، في الوطن الأم”.

وذكر الحزب، في بلاغ أصدره عقب اجتماعه، بأن “دور بعثة الأمم المتحدة في الصحراء، هو الحرص على عدم تغيير الواقع الميداني في المنطقة العازلة، التي اختار المغرب، بمحض إرادته، أن يجعل منها منطقة منزوعة السلاح وخالية من أي تواجد لأية مجموعة، تجنباً لزيادة حدة التوتر مع الجيران، وهذا هو ما كان واضحا ومتوافقاً بشأنه، عندما تم التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار مع الأمم المتحدة، غير أن البعثة تساهلت، مع الجماعات التي ترسلها الدولة الجزائرية، ولم تتحمل مسؤليتها في الحفاظ على شروط السلم”.

البيجيدي: تحركات البوليساريو خرق فاضح لاتفاقية وقف إطلاق النار

حزب العدالة والتنمية ندد هو الآخر، في اجتماع يوم أمس، بـ”محاولات جبهة الانفصاليين نقل بعض البنيات الإدارية والمدنية والعسكرية إلى شرق الجدار الأمني الدفاعي في تيفاريتي وبئر لحلو وغيرهما”، معتبرا أن هذه التحركات “تعد خرقا فاضحا لاتفاقية وقف إطلاق النار مع الأمم المتحدة ومحاولة لفرض واقع جديد مناقض لمضامينها”.

وأشاد البيجيدي إلى أن أمانته العامة تحيي “الموقف الرسمي والشعبي الصارم والمؤكد على خطورة هذا الخرق، باعتباره عملا عدوانيا تجاه المغرب ومسا بسيادته وتهديدا مباشرا للسلم والأمن في المنطقة.”.

وعبر الحزب عن “تعبئته وراء الملك من أجل اتخاذ الإجراءات والتدابير الكفيلة بإيقاف هذا العدوان وإرجاع الأمور إلى نصابها والتصدي للمناورات الانفصالية”، داعيا “المنتظم الدولي إلى تحمل مسؤولياته كاملة، وإجبار جبهة الانفصاليين على سحب أي وحدات لها في المنطقة العازلة كاملة”.