• عيش نهار تسمع خبار.. “تحدي القلم” لاختبار الرشاقة! (صور)
  • ما بغاش يتفرق عليها.. “الحساب الشبح” يطارد مريم سعيد (صور)
  • ما لقاو ما يقولو جابو الأرشيف.. حقيقة حادثة سير البراق قبل الانطلاق! (صور)
  • حتى الأموات ما خلاوهمش.. حقيقة فيديو تقطيع جثة خاشقجي!
  • بسبب ملتمس إلى خنوش.. قائد تندرارة يعنف رئيس اتحاد التعاونيات الرعوية
عاجل
الأحد 01 أبريل 2018 على الساعة 17:00

بوليميك.. صرخة ضد شيطنة ضحايا بوعشرين وغضب من تجار الدين

بوليميك.. صرخة ضد شيطنة ضحايا بوعشرين وغضب من تجار الدين

عبرت ياسمين لمغور نائبة رئيس الشبيبة التجمعية عن رفضها تغيير الوضع الحالي لقوانين الإرث، مؤكدة أن “لا أحد له الحق في الحجر على الآراء وتكميم الأفواه”، في إشارة منها لاستقالة أسماء لمرابط الأخيرة من الرابطة المحمدية.

وأرجعت لمغور في كلمة لها بالجامعة الربيعية للشبيبة التجمعية بالقنيطرة، ما تعيشه المرأة من حوادث مؤخرا إلى ما وصفته بـ”أزمة القيم وغياب التأطير التربوي والتثقيفي”، ما يفتح المجال، بحسبها “أمام هذه الممارسات التي تضع المرأة في وضع خطر بالفضاء العام”.

وفي معرض حديثها عن قضية توفيق بوعشرين انتقدت لمغور ما اعتبرته “شيطنة الضحايا من طرف بعض الأطراف”، مرجعة ذلك إلى “أزمة قيم في من يفترض بهم أن يكونوا مدافعين عن حقوق المرأة”.

ونبهت لمغور إلى دخول بعض ” تجار الدين ” في القضية بغية تحويل النقاش ولتغطية على ما وقع من جرم في حق الضحايا من النساء.

وشددت المتحدثة ذاتها على أنه “أضحى من غير المقبول اليوم التعامل مع نساء مغتصبات بهذا الشكل التشهيري خلال المحاكمة التي من المفترض فيها أن تنصف الضحايا، وتحولت فيها المحكمة من طرف بعض الأشخاص للتأثير على الضحايا وثنيهم عن متابعة المعتدي عليهم”.

وتساءلت لمغور عن غياب الحقوقيين في دعم ضحايا قضايا الاغتصاب والتحرش بالمرأة في الفضاء العام، التي شهدت ارتفاعا كبيرا في الآونة الأخيرة.