• بغات تحيد “الجن” من ولدها.. الرقية الشرعية تقود أم مغربية إلى السجن في هولندا
  • قضية الاعتداء على خادمة قاصر في كازا.. تطورات جديدة
  • حاميها حرميها.. اعتقال مدير موقع إخباري بشبهة ابتزاز رجل أعمال
  • تسقيف أسعار المحروقات.. حزب التقدم والاشتراكية ينوه برأي مجلس المنافسة ويطالب بإعادة تشغيل “لاسامير” 
  • الگروج: مستعد نسمح في الألقاب والأملاك ديالي كاملين يلا لقاوني كنتعاطى المخدرات
عاجل
الإثنين 26 مارس 2018 على الساعة 13:57

حركة ضمير: “إعفاء” المرابط انصياع لضغوط التيار الأصولي المتشدد

حركة ضمير: “إعفاء” المرابط انصياع لضغوط التيار الأصولي المتشدد

اعتبرت “حركة ضمير” أن قرار “إعفاء” الباحثة أسماء لمرابط من رئاسة مركز الدراسات والأبحاث في القضايا النسائية في الإسلام، التابع للرابطة المحمدية للعلماء، “ليس له في السياق الراهن إلا تعليل واحد هو الانصياع لضغوط التيار الأصولي المتشدد الذي يناهض كل الاجتهادات الفقهية المتنورة ويعكس خلفية الفقه الذكوري الذي يقصي النساء من الاجتهاد في الدين، ويكرس التمييز ضدهن”.

ونددت الحركة، في بيان لها، بقرار “الإعفاء”، مشيرة إلى أنه “يتوخى معاقبة الأستاذة على رأيها الفقهي في موضوع المساواة في الإرث”، محذرة من “مخاطر تغلغل التيار الأصولي المتشدد في مؤسسات الدولة”.

ونبهت الحركة إلى “خطورة التراجعات على مستوى حرية الرأي والاجتهاد”، مشيرة في هذا السياق إلى المنع الذي طال كتاب “صحيح البخاري نهاية أسطورة”.

ودعت “حركة ضمير” إلى حملة “تضامن واسعة” مع لمرابط “وتوفير الحماية لها ضد هجمات التكفير والتحريض التي تستهدفها مع فتح نقاش هادئ نحو نظام الإرث بمدونة الأسرة بهدف تحقيق المساواة في قواعده”، مطالبة بـ”ضرورة العمل على إرساء فقه عقائدي متنور قائم على المساواة ومنسجم مع رهانات الدستور والالتزامات الدولية للمغرب”.