• باستثناء شباب المدن.. تراجع البطالة خلال النصف الثاني من 2018!
  • على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة.. بوريطة يلتقي وزير خارجية الكويت
  • الجمعية المغربية لحقوق الإنسان: ترحيل المهاجرين شمل أكثر من 6500 شخص
  • رئيس فريق التجمع في مجلس النواب: فوزنا بمقعد المضيق الفنيدق سبب العصبية البيجيدية
  • اليوم الأربعاء.. باقي الصهد
عاجل
الأربعاء 21 مارس 2018 على الساعة 18:58

الحروري ترد على الريسوني: المحصنات هن قنيدلات جماعتك وحزبك… والباقي جواري؟

الحروري ترد على الريسوني: المحصنات هن قنيدلات جماعتك وحزبك… والباقي جواري؟

لم يتأخر رد نعيمة الحروري، إحدى المشتكيات في قضية توفيق بوعشرين، على أحمد الريسوني، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي اتهمها وباقي المشتكيات بـ”اغتصاب رجل”.

وقالت الحروري مخاطبة الريسوني: “من تحت مظلة البترودولار التي تستظل بها هناك في الخليج وأنت ترفل في الأعطيات مترفا منعما.. خرجت علينا بحكمك الذي يغشاه الباطل من تحته ومن فوقه ومن خلفه ومن بين يديه.. وقررت، دون أن يرف لك جفن أو يهتز لك شارب، بأن الضحايا هن المغتصِبات وأن مرتكب الجرم أضحى هو الضحية..!”.

وأضافت، في تدوينة نشرتها على حسابها على موقع الفايس بوك، “بالله عليك!! هل التقيت بالضحايا والمشتكيات أو حتى بالشخص الذي تعتقد أنه ‘أغتصب’ حتى تصدر حكمك!؟ أو ليست هذه أبسط مبادئ العدالة، وهو التقصي والتروي والحياد قبل إصدار أحكامك..!؟”.

واعتبرت الحروري أن “دفاع” الريسوني عن “صاحبه” بوعشرين “إنما تم من منظور الدفاع عمن يشاركك قناعاتك ظالماً أو مظلوما.. لذلك أصبح المغتصب عندك هو الضحية.. والضحايا هن المغتصِبات! أي منطق هذا أيها العلامة؟”، مسترسلة: “قلت إن القضية ما تزال في طور ‘الإدعاء’ إذن أليس من العدل والحكمة، التي يزعم ‘رهطك’ أنك تملك ناصيتها، أن تنتظر أطوار المحاكمة حتى تعرف من الذي يدعي ومن المدعى عليه..!؟”.

وردت الحروري على ما دونه الريسوني حول كون “القضية مخدومة وفيها إنَّ”، وأنه “لم يجد أحدا يصدق الروايات الرسمية أو يحملها على محمل الجد”، بقولها: “هذا لأن الخلق في نظرك هم بنو إديولوجيتك وفكرك الإقصائي، أما غيرهم فهم بهائم تدب على الأرض!! وإلا لكنت قرأت واستمعت للمئات بل الآلاف الذين استنكروا وأدانوا فعلة صاحبك.. وغيرهم ممن على الأقل لزموا الحياد حتى يتبين لهم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الحق!!”.

وتابعت المشتكية: “أنت في غنى من أن أذكرك بالآية الكريمة التي تنهى عن قذف المحصنات وتعدها من الكبائر. لكن وأنت تقول “وأما النسوة اللاتي يتم إخفاؤهن في القاعة المغلقة، فمن المؤكد الآن أنهن قد ساهمن أو استعملن في اغتصاب رجل: في أمنه وعِرضه وحريته وكرامته ومهنته.. أنا أتساءل أين كنت من هذه الآية الكريمة!؟ أم أنك ترى أن المحصنات هن فقط قنديلات جماعتك وحزبك.. أما باقي نساء المغرب هن ضمن الجواري وملك اليمين اللواتي يجوز التسري بهن!؟”.

وأنهت الحروري تدوينتها بالقول: “أيها الدكتور..! سيسوا قضية صاحبكم كما تشاؤون، واقذفوا أعراض المشتكيات كما تشاؤون، واتهموهن بما تشاؤون، ففي محكمة “الحق” ملقانا، لكن رجاءً… اتركوا لنا ديننا! لا تشتروا بآيات الله ثمنا قليلا! سئمنا ليّكم لأعناق الآيات تحقيقا لمصالحكم الدنيوية!!”.