• التشرميل وما يدير.. كازا في المرتبة 83 عالميا في معدل الجريمة!
  • بعد الانتصار على مالاوي.. المنتخب يواجه جزر القمر يوم 13 أكتوبر في كازا
  • تزامنا مع إغلاق معبر بني انصار.. حاكم مليلة المحتلة يستفز المغرب
  • مطالبات بأقصى العقوبات.. إعادة تمثيل جريمة “القرية” في سلا (فيديو)
  • العيون.. أكاديمية “آسي ميلان” تستعد لفتح أبوابها
عاجل
الجمعة 16 مارس 2018 على الساعة 12:45

دراسة: 42 في المائة من المغاربة يلجون الأنترنت عبر هواتفهم المحمولة

دراسة: 42 في المائة من المغاربة يلجون الأنترنت عبر هواتفهم المحمولة

كشفت دراسة حول اتجاهات سوق الهواتف الذكية أن هذه الهواتف شكلت أول مصدر للرواج عبر الأنترنت خلال 2017، حيث بلغ معدل استخدام الهاتف النقال للولوج إلى الأنترنت 70 في المائة.
وأوضحت الدراسة، التي أنجزها موقع “جوميا” المتخصص في التجارة الإلكترونية قصد توفير قاعدة معطيات حول استخدامات الهواتف الذكية في المعاملات التجارية على الخصوص، أن الهاتف المحمول يعتبر أيضا أول منفذ إلى الأنترنت في العام الحالي، إذ أن 42 في المائة من المغاربة يلجون الأنترنت عبر هواتفهم المحمولة.
واعتبرت الدراسة، التي أعلن عن نتائجها أمس الخميس (15 مارس)، في الدار البيضاء، أن هذه المؤشرات تدل على الاستعمال المتنامي للهواتف الذكية، وأن استخدامها في عمليات البيع والشراء عبر الأنترنت أصبح اتجاها رئيسيا، حيث إن عدد الهواتف المحمولة فاق، مع متم السنة الماضية، عدد السكان، مع 42 مليون اشتراك في خدمات الهاتف المحمول، و25 مليون مستعمل.
وأبرزت الدراسة، التي عملت أيضا على رصد ما يفضله رواد الأنترنت المغاربة، أنه من خلال المعاملات التي تمت عبر الموقع، تبين أن هناك إقبالا كبيرا على الهواتف الذكية التي تحمل علامات تجارية آسيوية، وذلك لأسعارها الملائمة، مسجلة في الوقت نفسه انخفاض متوسط سعر بيع الهاتف الذكي خلال السنوات الأخيرة ليتراجع من 1900 درهم في 2014 إلى 1200 في العام الماضي.
كما أبانت هيمنة الرجال على فعل الشراء عبر الأنترنت، حيث وصلت النسبة إلى 71 في المائة، في حين جاءت مدينة الرباط على رأس قائمة المدن التي سجلت أعلى معدل فيما يخص الطلب على الهواتف الذكية، أمام مراكش وأكادير والدار البيضاء.
وأشارت الدراسة، والتي استندت إلى مصادر دولية وإلى أرقام وإحصائيات محصل عليها من مبيعات السوق في 2017، إلى أن مبيعات الهواتف المحمولة سجلت خلال 2017 ارتفاعا على الصعيد الإفريقي بنسبة 70 في المائة.