• تعويض الطب العام ب”طب الأسرة”.. تخصص جديد يخلق الجدل في كليات الطب!
  • بالفيديو.. كريمة غيث تصدر “بنت الفشوش”
  • عبر بوابة اتحاد طنجة.. عموتة قريب من العودة إلى البطولة الوطنية
  • تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي: نظام راميد تمييزي يفاقم التفاوتات
  • انتقد إعلام بلاده.. المدير العام لسوناطراك الجزائرية ينفي وقف ضخ الغاز لإسبانيا عبر المغرب
عاجل
الجمعة 09 مارس 2018 على الساعة 20:41

أخنوش والمجلس الحكومي: الغضبة كانت ولكن المقاطعة ما كانتش!

أخنوش والمجلس الحكومي: الغضبة كانت ولكن المقاطعة ما كانتش!

في تعليقه على ما تردد حول “مقاطعة” وزراء حزبه للمجلس الحكومي الذي أعقب تصريحات عبد الإله ابن كيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، أكد عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، أنه لم تكن هناك مقاطعة، قائلا: “أنا شخصيا كنت في ألمانيا وعدد من الوزراء كانوا في الشرق الأوسط ولمياء بوطالب حضرات المجلس”.

كما أكد أخنوش أنه لم تتم مقاطعة اللقاء الذي عقده وفد وزراي، ترأسه رئيس الحكومة، في جهة الشرق وتحديدا في وجدة، ولكن هذا اللقاء تزامن مع لقاء حزبي في العيون.

وقال أخنوش، خلال لقاء خاص على إذاعة “ميد راديو”، مساء اليوم الجمعة (9 مارس)، “هاد الشي جا في إطار أزمة صغيرة ونقاش داخل أحزاب الأغلبية على ما وقع، ولكن ما عندو حتى علاقة بالمجلس الحكومي، كون كانت شي حاجة كون درنا بلاغ رسمي”.

وتابع أخنوش، متحدثا عن تداعيات تصريحات ابن كيران: “الغضبة كانت ولكن المقاطعة ما كانتش، فأحزاب الأغلبية اتصلنا برئيس الحكومة وجلسنا معاه وقلنا ليه باش نقدرو نخدمو ونزيدو القدام ما يمكنش يبقا علينا التشويش من خارج الحكومة، وخاص الأمور تتوضح باش نعرفو شكون ممكن يتكلم وشكون لا… وهاد الشي طرا فاجتماع مع رئيس الحكومة وتبعو تصريحات ديال مسؤولين كبار فالبيجيدي، والأمور دابا غادية ووقعنا اتفاق الأغلبية”.

واعتبر رئيس التجمع الوطني للأحرار أن تكرار مثل هذه التصريحات “ما غاديش يدوز وغيزعزع الحكومة من الداخل، حنا نهار دخلنا لهاد الحكومة قلنا غنكونو أوفياء وما بغيناش يكونو دوبل لونكاج”، على حد قوله.

وعن الوضع داخل الأغلبية الحكومية حاليا، قال أخنوش: “أنا كيظهر لي كاين تعايش وتنسيق داخل الحكومة وكاين واحد الراحة والتعاون… أنا ما كنشوفش علاش غتكون شي أزمة إلا يلا كان الضغط من الخارج… الأغلبية تسير بشكل جيد وحزبنا وفي وجينا نخدمو اللي بغا يخدم معانا مرحبا اللي ما غيخليناش نخدمو راه ما غنسكتوش”.

ورفض أخنوش التعليق على تصريحات ابن كيران، مكتفيا بالقول: “نحن حزب لا نهتم للأشخاص… وغادي تسمح لي ما غندخلش فالحيثيات ديال علاش ابن كيران قال وعلاش ما قالش هاد الشي كيهمو هو”.

واسترسل: “ما عمرو غيكون جدل بيني وبين ابن كيران، أولا أنا تربيت فأسرة اللي كنحترمو الأشخاص، وأنا كنت وزير فحكومة ابن كيران وما يمكنش نقول كلام اللي بغاوني بعض الناس يسمعوه… أنا لن أتواجه وما كنظنش ابن كيران كيقلب باش يتواجه”، قبل أن يضيف: “كاين واحد الخط أحمر وقتما الإنسان فاتو وإلا غتكون أجوبة”.