• بعد صفع دا كوستا والاعتداء على فجر.. رئيس الاتحاد التونسي يعتذر للاعبي المنتخب الوطني
  • الكفاءة مقابل التمويل.. معايير جديدة لدعم مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
  • وديات دولية.. البرازيل تواصل انتصاراتها وفرنسا تستعيد توازنها
  • موظف في إدارة السجون وربح بالكاو.. بوكسور مغربي يتألق في تايلاند
  • فارق بن مصطفى.. بلطجي يحرس مرمى منتخب تونس!
عاجل
الخميس 22 فبراير 2018 على الساعة 15:17

بسبب لقاء مع الباحث الأمريكي وايزمان.. نايضة بين منير كجي وحسن أوريد

بسبب لقاء مع الباحث الأمريكي وايزمان.. نايضة بين منير كجي وحسن أوريد

رد الناشط الأمازيغي منير كجي على التصريحات التي جاءت على لسان الكاتب حسن أوريد، خلال حفل توقيع كتابه الأخير.
أوريد قال إن ناشطا أمازيغيا قدم له الباحث الأمريكي بمعهد moshé Dayan في تل أبيب Bruce Maddy-Weitzman في فبراير 2011 وطلب موعدا معه، واعتذر في البداية عن حضور اللقاء ولكنه ألح على أن يكون اللقاء في خمس دقائق فقط وسلم له الباحث الكتاب وانصرف.
وأضاف أوريد، حسب ما نقله كجي في تدوينة على حسابه على الفايس بوك، “أن هذا الباحث بعد لقائه هذا بدأ يجوب ربوع الوطن وله شبكة، وبأن الأحداث التي وقعت في المغرب بعدة مناطق لم تأت بالصدفة… وأن كلام وايحمان يجب أن لا يستهان به”.
وقال الناشط الأمازيغي: “وباعتباري أنا منير كجي هو الناشط الامازيغي الذي تحدث عنه أوريد، فإنني أوضح مايلي: أن اللقاء لم ينعقد في فبراير 2011 وإنما خلال الأسبوع الثاني من مارس 2012 (الخميس على الساعة الثالثة بعد الزوال) بفندق Diwan بشارع الجزائر بالرباط و”حسن أوريد” هو الذي اختار مكان اللقاء”.
وأوضح كجي أن “اللقاء لم يدم 5 دقائق كما صرح أوريد، بل دام أزيد من ساعة وكان النقاش منصبا حول الأمازيغية وتداعيات ما يسمى “بالربيع العربي.” على منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، حيث صرح أوريد بأنه يفضل الدراسات الأنجلوساكسونية حول الأمازيغية على الأطروحات الأروبية… ومن بين ما قاله كذلك (أتذكر العبارة حرفيا) عن أحداث ما يسمى بالربيع العربي: The arab spring will be green..
ونفى كجي أن يكون أوريد اعتذر عن عقد اللقاء في البداية، معتبرا أن “هذا خطأ وبهتان وكذب، حيث إن أوريد قبل لقاء وايزمان بتحمس شديد، ومتفاعلا مع وايزمان وأهدى له نسخة من كتابه The berber identity movement and the challenge to North African studies وأثنى أوريد على مضمون الكتاب وعلى علميته وأكاديميته وأكد له أنه متابع لمقالاته التي ينشرها في المجلات الأمريكية ومعجب بها ك journal of north africa studies وغيرها مما يدل على أن أوريد يعرف وايزمان من قبل”.
كما نفى كجي موضوع الشبكة التي ادعى أوريد أن وايزمان خلقها في المغرب، مؤكدا أن الأمر “كذب وبهتان وزور وهو كلام ملغوم غير بريء، ونطلب منه أن يكشفها للرأي العام عاجلا” على حد تعبير الناشط الأمازيغي، الذي عبر عن اعتزازاه بصداقته “بالباحث والمتخصص في الشأن الأمازيغي وايزمان والعديد من المثقفين والباحثين من جنسيات مختلفة يتخدون من الامازيغية موضوعا لابحاثهم ودراساتهم”.