• الترشيحات لقيادة الحركة الشعبية.. البحث عن “عنصر” جديد
  • بالصور من أيت بوكماز/ أزيلال.. الفيضانات “تدفن” مدرسة!
  • نشرة إنذارية.. أمطار عاصفية ورياح وبرد
  • وزارة الاتصال تحذر المواقع الإلكترونية.. حقيقة فيديو إنقاذ شخصين في البحر
  • الفلاحة والصيد والتعليم.. مباحثات بين العثماني ووزير خارجية موريتانيا
عاجل
الإثنين 19 فبراير 2018 على الساعة 15:45

المستشار الملكي محمد المعتصم: متى كانت لدي سيارة مصفحة؟… الخليفي يروج الأكاذيب!

المستشار الملكي محمد المعتصم: متى كانت لدي سيارة مصفحة؟… الخليفي يروج الأكاذيب!

يوسف الحايك

كَذَّبَ المستشار الملك محمد المعتصم تصريحات أسامة الخليفي، الناشط في حركة 20 فبراير، حول لقائهما في فندق في الرباط وحول كونه (المعتصم) كان مساندا للحركة.
ونفى المستشار الملكي، في تصريح أدلى به لصحيفة “المساء”؟ هذا الأمر نفيا قاطعا، مؤكدا أنه لم يسبق له أن التقى الخليفي.
ونقلت الصحيفة عن المستشار الملكي تأكيده على أن ما جاء على لسان الخليفي “مجرد مغالطات وافتراءات”، بدليل “التواريخ المغلوطة التي أدلى بها في تصريحاته”.
واستهجن المعتصم ما جاء على لسان الناشط الفبرايري من كونه أرسل إليه “سيارة مصفحة لتنقله للقائه بفندق بالرباط”، متسائلا باستغراب: “متى كانت لدي سيارة مصفحة؟”.
وأضاف المستشار الملكي أنه كان إبان احتجاجات حركة 20 فبراير “في الآلية السياسية مكلفا بالأحزاب و النقابات، وليس بباقي الفعاليات”، مشددا على أن الخليفي ما فتئ يروج “الأكاذيب” وهو يدعي لقاءه.
وكان الخليفي قال، في تصريح سابق لـ”المساء”، ضمن ملف أسبوعي أفردته للحديث عن حركة 20 فبراير تحت عنوان “7 سنوات بعد 20 فبراير.. أسرار تكشف لأول مرة”، إنه تلقى “اتصالا مباشرا من محمد المعتصم “يطلب مني لقاءه، وقال لي إنه يريد فقط المذاكرة في بعض الأمور”، وهو ما نفاه المستشار الملكي نفيا قاطعا.