• تطوان.. مستشفى الأمراض العقلية بطبيب واحد وبدون مدير! (صور)
  • المغاربة كيكميو المنتوج المحلي.. تراجع في تهريب السجائر
  • من هجومات أفتاتي إلى مرتدات بايتاس.. الأغلبية الحكومية تنهار أمام عيون العثماني!
  • الدق والسكات.. رجوى الساهلي تعرض تصاميم زوجة أمرابط
  • خلفا لإدريس أمرابط.. اتحاد طنجة يتعاقد مع مدرب تونسي
عاجل
الجمعة 02 فبراير 2018 على الساعة 16:55

بالفيديو من بريطانيا.. وزير يستقيل بسبب تأخره عن البرلمان دقائق فقط!!

بالفيديو من بريطانيا.. وزير يستقيل بسبب تأخره عن البرلمان دقائق فقط!!

في الوقت اللي شي برلمانين عندنا شبعانين غياب وسليت وما كيحضروش لا الجلسات العمومية ولا جلسات التصويت على القوانين، وما باغيينش يتعلن على سمياتهم، وزير في بريطانيا تعطل “دقائق فقط” على البرلمان قدم استقالتو. كيفاش؟

فاجأ وزير الدولة للشؤون الدولية والتنمية في الحكومة البريطانية، اللورد مايكل بايتس، مجلس اللوردات، بعد تأخره دقائق عن جلسة استماع، بالاعتذار وإعلان استقالته الفورية، بسبب تأخره غير اللائق عن الحضور إلى المجلس والاستماع إلى أسئلة اللوردات ما يُمثل سلوكاً مرفوضاً يستوجب الاستقالة، قبل أن يحمل ملفاته ويُغادر المجلس.
وتمثلت صورة الواقعة، وفق غارديان، في وصول الوزير إلى مقر مجلس اللوردات متأخراً بضع دقائق عن موعد الجلسة التي كانت مخصصة للاستماع إلى أسئلة البرلمانيين، ورد أعضاء الحكومة المعنيين عليها، ولكن بيتس لم يصل في الموعد المحدد للرد على سؤال للبارونة روث ليستر، ما اضطر رئيس كتلة المحافظين في مجلس اللوردات البارون جون تايلور، إلى الرد على أسئلة زميلته البارونة نيابة عن الوزير الذي وصل بعد بداية الجلسة ببضع دقائق.
وبوصوله إلى مجلس اللوردات، طلب الوزير البريطاني الكلمة، معتذراً عن التأخر في الوصول، قائلاً، إنه تشرف طيلة السنوات الخمس الماضية التي قضاها في الحكومة وبالرد باسمها على أسئلة اللوردات والنواب في المجلسين البرلمانيين البريطانيين، وأنه كان شديد الحرص على أن يكون “في غاية اللياقة والتهذيب في التعامل مع البرلمانيين البريطانيين، وأنه في غاية الخجل والأسف لسلوكه، وقلة الاحترام الذي بدر عنه بالوصول متأخراً إلى مجلس اللوردات، والتأخر في الرد على استفسار البارونة ليستر، مضيفاً: “ولأكفر عن ذنبي، أطلب منكم الصفح، وسأتقدم اليوم باستقالتي إلى رئيسة الحكومة، على أن تسري بشكل فوري”.
ورغم معارضة البرلمانيين ومطالبتهم الوزير بالتراجع عن قراره المتسرع، إلا أنه جمع أوراقه وملفاته وغادر القاعة، وسط ذهول اللوردات في المجلس العريق.