• الثالثة ثابتة.. نهضة بركان يتوج بكأس العرش للمرة الأولى في تاريخه
  • بوجدور.. البحر يلفظ جثة مهاجر إفريقي
  • خبير نفسي: اللي كيقول “حْنا مجتمع محافظ” يعاني اضطرابات نفسية!!
  • “لقجع والله ما تخلع” و”آلي قجع آلي”.. جمهور نهائي كأس العرش منوضها
  • لمدة 3 أيام.. إضراب وطني للأطباء
عاجل
الثلاثاء 30 يناير 2018 على الساعة 11:51

بشرى للفلاّحة في الرباط وسلا.. العام زين

بشرى للفلاّحة في الرباط وسلا.. العام زين

يوسف الحايك

بَشَّرَتْ المديرية الإقليمية للفلاحة في الرباط سلا بمرور الموسم الفلاحي الجاري في ظروف وصفتها بـ”الجيدة” رغم تأخر التساقطات المطرية.
وسلطت المديرية، في بلاغ لها أمس الاثنين (29 يناير)، الضوء على ما تم بذله من “جهود هامة” لضمان السير الجيد للموسم الفلاحي الحالي من طرف مختلف هياكل الوزارة، من خلال حث الفلاحين على الزراعة، وتنظيم أيام تحسيسية من طرف المديرية الإقليمية للفلاحة بتعاون مع الشركة الوطنية لتسويق البذور بالمغرب والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية على مستوى الأسواق الكبرى.
وَ يشير البلاغ إلى أن التساقطات المطرية التي عرفها شهر يناير ساهمت في تسريع وتيرة النشاط الفلاحي في مجال عمل المديرية الإقليمية للفلاحة، وفي تشجيع الفلاحين على الشروع في أشغال الصيانة والمعالجة الصحية للمزوعات، وذلك تبعا للجدول الزمني الذي توصي به المصالح المعنية بوزارة الفلاحة.
وناهزت الكميات الموزعة من البذور المعتمدة بنقاط البيع التابعة للشركة الوطنية لتسويق البذور (سوناكوس) 11 ألف قنطار، أي ما يعادل نسبة 80 في المائة من الكميات المتاحة، وأزيد من 5900 قنطار من الأسمدة، أي 85 في المائة من المخزون المتوفر.
وعَزَت الجهة ذاتها تراجع كمية المدخلات الفلاحية برسم الموسم الفلاحي الحالي إلى كون بعض الفلاحين استعملوا بذورهم الخاصة، وهو التوجه الملاحظ عادة في أعقاب سنة جيدة من حيث انتاج الحبوب.
ووصفت المديرية الإقليمية للفلاحة تزود الفلاحين بالمدخلات الفلاحية بكونه جرى في “ظروف جيدة” بالنظر لتوفر المنطقة على ثمان نقاط للبيع، مسجلة أن المساحة الإجمالية المزروعة بلغت 31 ألف و 100 هكتار (أي ما يعادل 96 في المائة من البرنامج)، منها 28 ألف هكتار خصصت للحبوب و4400 هكتار للمزروعات الكلئية و300 هكتار للقطاني.
وذكر المصدر أن زراعة الخضروات امتدت متم شهر دجنبر الماضي على مساحة إجمالية ناهزت 1600 هكتار، 53 في المائة منها خصصت للبطاطس، معتبرا أن التساقطات المطرية المسجلة سيكون لها وقع جيد على المزروعات، سيما الحبوب والخضر والفواكة والزراعات الكلئية، كما سيكون لها تأثير إيجابي على الزراعات الربيعية.
وعن المساعدات والتحفيزات الفلاحية المقدمة في إطار صندوق التنمية الفلاحية، أكدت المديرية الإقليمية للفلاحة أنه تم إيلاء أهمية خاصة لمعالجة ملفات الدعم بهدف تشجيع الاستثمار الفلاحي.
وسجلت المديرية أن سنة 2017 عرفت معالجة نحو 406 ملفات ومنح 18 مليون درهم من أجل استثمار إجمالي بقيمة 52 مليون درهم.
وهمت هذه الاستثمارات، حسب المديرية، على الخصوص تجهيز الضيعات الزراعية بالمعدات الفلاحية، وتكثيف الإنتاج الحيواني، والتهيئة الهيدرو-فلاحية، وتصدير الفواكه والخضر.