• خمس نقابات تقاطع “أسبوع الغضب”.. أطباء يرتدون البذل السوداء!!
  • بمناسبة يومهم العالمي.. رجال يطالبون بالمساواة مع النساء!!
  • بالفيديو.. شميشة ترد على منتقديها وتدافع عن مطعمها المغربي في دبي
  • خبر سيء للطلبة المغاربة في فرنسا.. زيادات صاروخية في رسوم التسجيل في الجامعات
  • رونار والكان: ليس لدينا ما نخشاه
عاجل
السبت 27 يناير 2018 على الساعة 14:14

الوليد بن طلال من سجنه الذهبي في فندق ريتز: لن أتنازل!

الوليد بن طلال من سجنه الذهبي في فندق ريتز: لن أتنازل!

قال الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، المحتجز في إطار حملة المملكة على الفساد، اليوم السبت (27 يناير)، إنه يتوقع تبرئته من ارتكاب أي مخالفات وإطلاق سراحه خلال أيام.
وكان الأمير الوليد يتحدث في مقابلة حصرية مع رويترز من جناحه في فندق ريتز كارلتون في الرياض، حيث تحتجزه السلطات منذ ما يزيد على شهرين مع عشرات المشتبه بهم الآخرين.
وهذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها الأمير الوليد، أحد أبرز رجال الأعمال في المملكة، علناً منذ احتجازه.
وقال الأمير الوليد إنه لا يزال يُصرّ على براءته من أي فساد خلال المحادثات مع السلطات.
وقال إنه يتوقع الإبقاء على سيطرته الكاملة على شركته المملكة القابضة دون مطالبته بالتنازل عن أي أصول للحكومة.
وقال الأمير الوليد في المقابلة التي جرت بعد قليل من منتصف الليل: “لا توجد اتهامات. هناك بعض المناقشات بيني وبين الحكومة.. أعتقد أننا على وشك إنهاء كل شيء خلال أيام”.
وبدا الشيب أكثر على الأمير الوليد وظهر أكثر نحافة مقارنة بآخر ظهور علني له خلال مقابلة تلفزيونية في أكتوبر الماضي وقد نمت لحيته أثناء احتجازه.
لكنه قال إنه يلقى معاملة طيبة أثناء احتجازه ووصف شائعات إساءة معاملته ونقله من الفندق إلى السجن بأنها محض كذب.
وأكد أن أحد الأسباب الرئيسية للموافقة على إجراء المقابلة هو تفنيد مثل هذه الشائعات، مشيراً إلى وسائل الراحة من مكتب خاص وغرفة طعام ومطبخ في جناحه بالفندق حيث تخزن وجباته النباتية المفضلة.
وفي أحد أركان مكتبه وضع حذاء رياضي قال الأمير الوليد إنه يستخدمه في ممارسة الرياضة. وكان جهاز التلفزيون يعرض برامج إخبارية عن الشركات ووضع على مكتبه قدح طبع عليه صورة وجهه.
ومن شأن إطلاق سراح الأمير الوليد، الذي تقدر مجلة فوربس قيمة ثروته بنحو 17 مليار دولار، أن يبعث برسالة طمأنة للمستثمرين في إمبراطوريته التجارية.
ويملك الوليد، بشكل مباشر أو غير مباشر عبر المملكة القابضة، حصصاً في شركات، مثل تويتر وسيتي جروب، واستثمر في أكبر فنادق العالم، مثل جورج الخامس في باريس وبلازا في نيويورك.
وكانت السلطات السعودية احتجزت عشرات الأمراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال عندما أطلق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حملة على الفساد في أوائل نونبر الماضي.