• بالصور.. بطمة تخرج عن صمتها وتؤكد خبر إصابة زوجها بالسرطان
  • تطوان.. مستشفى الأمراض العقلية بطبيب واحد وبدون مدير! (صور)
  • المغاربة كيكميو المنتوج المحلي.. تراجع في تهريب السجائر
  • من هجومات أفتاتي إلى مرتدات بايتاس.. الأغلبية الحكومية تنهار أمام عيون العثماني!
  • الدق والسكات.. رجوى الساهلي تعرض تصاميم زوجة أمرابط
عاجل
الجمعة 26 يناير 2018 على الساعة 23:44

رشق الشرطة بالحجارة من سطح منزل الزفزافي/ شهادة الكارض كور/ تأجيل الجلسة إلى الثلاثاء.. كواليس من الجلسة المسائية لمحاكمة الزفزافي ومن معه

رشق الشرطة بالحجارة من سطح منزل الزفزافي/ شهادة الكارض كور/ تأجيل الجلسة إلى الثلاثاء.. كواليس من الجلسة المسائية لمحاكمة الزفزافي ومن معه

انطلقت الجلسة المسائية من جلسة محاكمة “الزفزافي ومن معه”، على الساعة الرابعة بعد زوال اليوم الجمعة (26 يناير)، وتم خلالها الاستماع إلى جواد بوزيان، المتهم بالمساهمة في العصيان المسلح وإهانة وظيفة ينظمها القانون، وتهم أخرى، حيث تم استجوابه من طرف القاضي والدفاع والنيابة العامة والمدافع عن الطرف المدني.
وتم خلال استجوابه عرض شريط فيديو يظهر المتهم فوق سطح منزل الزفزافي وبجانبه والد الزفزافي، وناصر الزفزافي ومجموعة كبيرة من الناس، كما يظهر أفراد القوة العمومية في الشارع يتعرضون للرمي بالحجارة من أعلى السطح.
ونفى المتهم كل التهم الموجهة إليه، وقال إنه كان واقفا على السطح ولم يرشق بالحجارة، مشيرا إلى أن من كان يرمي بالحجارة هم أشخاص غرباء عن مدينة الحسيمة.
واحتج المحامي محمد اغناج، عضو هيأة الدفاع عن المعتقلين، معتبرا أن الشريط المعروض أمام المحكمة ليس الشريط الذي عرض أمام قاضي التحقيق بل بتر منه بعض الأجزاء.
وعندما وجه المدافع عن الطرف المدني أسئلة إلى المتهم حول ما إذا كان يعرف من كان يرمي الشرطة بالحجارة، اعترض عليه الدفاع بحجة أن المتهم ليس شاهدا ويجب أن يواجه بالتهم الموجهة إليه فقط.
وسأل القاضي المتهم حول كونه كان حارسا للزفزافي، وأكد المتهم ذلك، قائلا إنه كان يحرس الزفزافي لأنه كان معرضا للاغتيال.
وخلال الجلسة، قرر القاضي إعفاء المتابعين في حالة سراح، وهم زكرياء قدوري محمد عدولي عبد المنعم استريحو ورشيد الموساوي، من حضور الجلسة المقبلة.
وتقرر تأجيل الجلسة إلى يوم الثلاثاء المقبل (30 يناير)، بعد نهاية الاستماع إلى المتهم خالد البركة، الذي أنكر جميع التهم الموجهة إليه، نافيا ارتكابه لأي اعتداء في واقعة اولاد امغار ضد شخص يسمى أبركان محمد.