• بالصور.. تفاصيل حول الزي الجديد للخفر الملكي
  • انتشار للعناصر الأمنية وتعزيز للمدارات المختنقة.. بوليس كازا يستعد لوصول الملك
  • السابع إفريقيا والـ126 عالميا.. الوداد ينتزع العالمية من الرجاء!!
  • كانوا لابسين حوايج البوليس.. استنفار أمني بعد فرار بارون مخدرات من المستشفى والفرقة الوطنية تدخل على الخط
  • الطريق المداري الرباط سلا.. كاميو دخل فطومبيلات
عاجل
الإثنين 08 أكتوبر 2012 على الساعة 12:52

كرة وسياسة.. الحكومة الإسبانية قلقة من البارصا!!

كرة وسياسة.. الحكومة الإسبانية قلقة من البارصا!!

 

وكالات

أعربت الحكومة الإسبانية عن قلقها إزاء صيحات المطالبة باستقلال كاتالونيا مساء أمس الأحد (7 أكتوبر)، في ملعب “كامب نو”، خلال مباراة برشلونة وضيفه ريال مدريد٬ برسم منافسات الدورة السابعة من البطولة الإسبانية لكرة القدم٬ إذ اعتبرتها “مسيئة” إلى صورة البلاد التي تعيش “فترة مضطربة” بسبب الأزمة المالية الراهنة.

وقال وزير الخارجية، خوسيه مانويل غارسيا مارغايو، اليوم الإثنين (8 أكتوبر)، “يبدو لي أن ذلك يجسد صورة سيئة٬ حيث أن البلد يقدم صورة انقسامية داخلية في فترة مضطربة مثل التي نعيشها في الوقت الراهن (…) بدلا من صورة جهد مشترك “.

وأضاف الوزير لصحافيين في مدريد: “لا شك بأن ذلك يضر بصورة البلاد”.

ورفع مشجعون لبرشلونة، قبل انطلاق “الكلاسيكو” الشهير الذي انتهى بالتعادل 2-2٬ فسيفساء عملاقة مكونة من ألوان العلم الكتالوني في مدرجات الملعب٬ في مناخ سياسي متوتر بين الحكومة الإسبانية والإقليم الكاتالوني٬ تحركه حملات من أجل نيل الأخير استقلاله.

وبعد 17 دقيقة و14 ثانية على انطلاق المباراة٬ صاحت الجماهير (98 ألف متفرج) بصوت واحد: “اندبندنسيا” (استقلال)٬ في إشارة إلى العام 1714 عندما دخلت القوات الفرنسية الإسبانية برشلونة في حرب الخلافة في إسبانيا.

وكان ارتورو ماس رئيس منطقة كاتالونيا٬ التي تعاني أزمة اقتصادية خانقة٬ أكد الشهر الماضي أن هذه المنطقة “تعبت” من علاقتها مع مدريد٬ وقارنها بتلك القائمة بين شمال أوروبا وجنوبها٬ وذلك بعد يوم من مسيرة تاريخية قام بها دعاة الاستقلال في برشلونة.

وتؤمن كاتالونيا عبر 200 مليار يورو خمس إجمالي الناتج الداخلي السنوي الخام لإسبانيا٬ لكنها أيضا المنطقة الأكثر مديونية في البلاد بـ 42 مليار يورو (21 في المائة من ناتجها الداخلي الخام).

ودعا رئيس إقليم كاتالونيا إلى تنظيم انتخابات مبكرة في 25 نونبر المقبل وإلى استفتاء شعبي.