• بمشاركة الأميرة للا حسناء.. افتتاح أشغال قمة الأمم المتحدة للعمل المناخي في نيويورك
  • بولحروز: مسؤولو الرياضة كانوا يفضلون لاعبين من دوري الدرجة الثالثة في فرنسا بدلا من لاعبي الدوري الهولندي
  • بتكليف من الملك.. العثماني يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة
  • ما يديرو خير ما يخليو اللي يديرو.. أساتذة ينتقدون مبادرات زملائهم الخاصة بتجهيز وتأهيل قاعات الدروس
  • بعد إعلان زوجته خوضه إضرابا عن الطعام.. مندوبية السجون تكشف ظروف اعتقال المهداوي
عاجل
الإثنين 22 يناير 2018 على الساعة 17:56

قالها المجلس الأعلى للتعليم.. اللغات الأجنبية مصدر للاعدالة في المغرب

قالها المجلس الأعلى للتعليم.. اللغات الأجنبية مصدر للاعدالة في المغرب

مروة السوسي (الرباط)

رسم المجلس الأعلى للتربية والتكوين صورة قاتمة عن تأثير الفوارق الاجتماعية على تحصيل التلاميذ المغاربة.
وأكدت رحمة بورقية، مديرة الهيأة الوطنية للتقييم، في ندوة صحافية، اليوم الاثنين (22 يناير)، في الرباط، أن اللغات الاجنبية أصبحت مصدر للاعدالة في المغرب، “فالذين يتوفرون عليها تفتح أمامهم أبواب سوق الشغل واستكمال الدراسة في الخارج، عكس الذين لا يتوفرون عليها”، وفق ماجاء على لسان بورقية.
وأوضحت المتحدثة أن المدرسة المغربية تعاني فوارق جمة، من ضمنها التراتبية بين النظامين العمومي والخصوصي “الذي يتسبب في تمييز وعدم اختلاط اجتماعيين”، وكذا ” تعدد الأنظمة في التعليم العالي والإنقاص من قيمة مؤسسات الاستقطاب المفتوح في سوق الشغل”.
وخلصت بورقية إلى وجود آليات استبعاد وتضخم التفاوتات في المنظومة التربوية، الأمر الذي يستوجب “التخلص من الأمية التي تغذي هذه الفوارق، وتوسيع وتحسين نجاعة الدعم الاجتماعي”، مع دعم وتوسيع الطبقة المتوسطة، وذلك في سبيل الوصول إلى “تعليم إجباري منصف وذي جودة مع الاحتفاظ بجميع التلاميذ في المدرسة”.