• بالصور من كازا.. النيران تلتهم سوق المسيرة
  • قيادي في الأحرار يرد على نائب العثماني: وجودنا في الحكومة ليس صدقة من حزبك… والبادئ أظلم!
  • رجعات مجهدة.. إطلاق سراح العارضة “نهيلة باربي”
  • في مدن كثيرة.. سائقو الحافلات دايرين إضراب
  • يربط بين كازا والمحمدية.. إلغاء خط للنقل يغضب طلبة جامعة الحسن الثاني (صور)
عاجل
الأربعاء 17 يناير 2018 على الساعة 01:10

زاكورة/ تنغير/ اوطاط الحاج/ جرادة.. مدن صغيرة واحتجاجات كبيرة!

زاكورة/ تنغير/ اوطاط الحاج/ جرادة.. مدن صغيرة واحتجاجات كبيرة!

يوسف الحايك

ما إن تنطفئ جذوة الاحتجاجات في مدينة مغربية حتى تشتعل في أخرى، وما إن تخف حدتها في إقليم حتى تزيد في آخر.
في هذا التقرير نرصد بعضا من هذه النقاط الساخنة على وقع الاحتجاجات الاجتماعية، التي وإن اختلفت في أشكالها، إلا أنها اجتمعت في مطالبها.

زاكورة.. عطش وليشمانيا
ليس من العطش وحده تشكو زاكورة، هذا ما تؤكده الأخبار الواردة من هناك بعد أن أقرت وزارة الصحة بتسجيل 1700 حالة إصابة بداء الليشمانيا غالبيتهم أطفال.
واقع دفع العشرات في منطقة تينزولين، التابعة للإقليم أول أمس الأحد (14 يناير) إلى رفع أصواتهم احتجاجا على الانتشار “المخيف” للمرض.
ويطالب المحتجون بتوفير مستشفى عسكري، ولو بشكل مؤقت، لتطويق انتشار المرض.

تنغير.. العصا لمن عصا
يواجه 11 شخصا في مدينة تنغير تهما تتعلق ب”التجمهر المسلح وإهانة موظفين عموميين وممارسة العنف في حقهم والعصيان”، على خلفية فض القوات العمومية الأربعاء الماضي (10 يناير) اعتصاما لمجموعة من الأشخاص في ورش سد تودغى.
وبررت سلطات الإقليم، في بلاغ لها، التدخل الأمني بكون الاعتصام يشكل عرقلة لأشغال السد، رغم أن هذا المشروع هو مطلب إقليمي، نظرا لما تعرفه بعض مناطق الإقليم من جفاف وحاجة إلى الماء، إضافة إلى دوره في الوقاية من الفيضانات.
وفي الوقت الذي اتهمت السلطات المحلية المعتصمين بالتسبب في وقف الأشغال لمدة شهرين تقريبا، انتقد بعض ممن شاركوا في الاعتصام لجوء القوات العمومية إلى العنف، مؤكدين أن “الساكنة ليست بجبهة انفصالية لتسخير قوة عمومية للاعتداء عليها”.

أوطاط الحاج.. إهمال طبي
أخرجت حالة وفاة أحد المواطنين في مدينة أوطاط الحاج، الاثنين الماضي (8 يناير)، إلى الاحتجاج على ما تصفه فعاليات مدنية بالإهمال الطبي الذي تعرض له متوفى بالغ من العمر 54 سنة.
من جانبها، نفت وزارة الصحة عنها شبهة الإهمال، موضحة أن الشخص المتوفى قدمت إليه الفحوصات الطبية اللازمة، قبل وفاته على متن سيارة الإسعاف في الطريق إلى المستشفى الجامعي الحسن الثاني في فاس.
وذكرت تقارير صحافية أن 7 نشطاء تم استدعاؤهم من طرف مصالح الدرك الملكي في ميسور على خلفية الاحتجاجات التي أعقبت حالة الوفاة، والتي رفع من خلالها المحتجون مطالب بتحسين جودة الخدمات الطبية، والنهوض بمشاريع التنمية في المنطقة.

جرادة.. رغيف على الفحم
تتواصل في جرادة الاحتجاجات على خلفية وفاة شقيقين في بئر فحم قبل ثلاثة أسابيع.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المسؤول المحلي في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، سعيد زروال، قوله إن المتظاهرين تجمعوا بشكل سلمي مطالبين بالعمل والتنمية وخيارات بديلة عن المناجم غير القانونية لاستخراج الفحم.
وأضاف زروال أن “السلطات تعهدت بالرد على بعض مطالبنا ولكن ليس على تلك الأكثر أهمية، وفق تعبيره”.