• بالصور.. تفاصيل حول الزي الجديد للخفر الملكي
  • انتشار للعناصر الأمنية وتعزيز للمدارات المختنقة.. بوليس كازا يستعد لوصول الملك
  • السابع إفريقيا والـ126 عالميا.. الوداد ينتزع العالمية من الرجاء!!
  • كانوا لابسين حوايج البوليس.. استنفار أمني بعد فرار بارون مخدرات من المستشفى والفرقة الوطنية تدخل على الخط
  • الطريق المداري الرباط سلا.. كاميو دخل فطومبيلات
عاجل
الثلاثاء 18 سبتمبر 2012 على الساعة 10:40

الجهات العليا!!

الجهات العليا!!

الفقيه بوصنطيحة
الأمر صار مثيرا للقلق، ومثيرا للتقزز أيضا، ومثيرا حتى للنفور. اللي بغا يدير شي حاجة فهاد البلاد يقول لينا راه جاتو الأوامر والتعليمات من “الفوق”. ولأن شي بعضين، بل بزاف ديال الناس، في قلوبهم مرض، وفي كروشهم عجينة قاصحة، وفي أدمغتهم خوف هستيري على المقاعد والمناصب وما خرج منها، وما سيدخل منها، يكفي أن يسمعوا عبارة “الفوق” حتى يضربوا القانون وما جاوره، وما كان إلى جانبه، بعرض وطول وسمك الحائط، لا يهم أن يقول قائل إن القرار ليس قانونيا، أو أن الخطوة غير معقولة… المهم سمع “الفوق” وهو ينفذ وانتهى الأمر، مع العلم أنه ما كاين لا فوق ولا تحت، فالأمر لا يعدو، في غالب الأحيان، أن يكون ثقافة عششت (أو عشعشت) في أدمغة صنف مغربي مسكون بـ”هي اللي ما تعاودش”. ويلا بغيتي السيناريو يطلع واعر، قول ليهم “جهات عليا”، مع العلم أنه لا أحد يعرف من تكون هذه “الجهات العليا”، وإن كان هؤلاءالبعضين يسعون إلى “تبييض” سوء تدبيرهم لا أقل ولا أكثر.

وسامح الله الصحافيين الذين يساهمون في تكريس هذه البدعة المغربية، فيكتبون (أو نكتب بالأحرى)، إن جهات عليا أمرت، وجهات عليا قالت، وجهات عليا طلبت، وجهات عليا رفضت، وجهات عليا تنوي… وزد إلى جانب الجهات العليا ما شئت من المترادفات أو المتناقضات، المهم أن يخرج العنوان بطعم التخويف وبلون “الجهات العليا”.

ولأن من عاشر قوما أربعين يوما صار منهم، أو مثلهم، فإيريك غيريتس، طليق الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، نفسه تعلم أن يبرر بعض قراراته بـ”الجهات العليا”، فخرج يقول إن عودة تاعرابت إلى المنتخب الوطني لكرة القدم كانت بأوامر من “الفوق”. ما بقا ليه غير يقول لينا راه شي جهة عليا هي اللي قالت ليه لعب بهاد الخطة وما تلعبش بهادي، ودخل هاد الحارس وما تدخلش هادا. وشوف على قلة الحيا فين وصلات.

قد يأتي يوم نسمع فيه مقدم الحومة يرفض تسليم شهادة سكنى إلى مواطن بدعوى أنها أوامر من الجهات العليا، أو أن خضار الدرب يزيد في ثمن الطماطم بدعوى أن الجهات العليا رخصت له بذلك.

خليو عليكم الجهات العليا وديرو خدمتكم الله يعطيكم الذل.

تشاو تشاو.