• في الثانية و42 دقيقة صباحا.. المغرب يطلق قمره الصناعي الثاني
  • في 10 أشهر.. 18 مليون مسافر عبروا مطارات المغرب
  • رونار معلقا على أحداث ملعب رادس: إنها القارة الإفريقية والمواجهة المغاربية!
  • تنظيم كأس العالم 2030.. البرتغال ترغب في الانضمام إلى المغرب وإسبانيا
  • بعد انقضاء مدة 6 أشهر.. الداخلية تمدد توقيف مجلس جهة كلميم واد نون
عاجل
الأحد 07 يناير 2018 على الساعة 00:15

الجضارمية والتجهيز وأصحاب الما والضو والغابة.. آش موجّدين للبرد؟

الجضارمية والتجهيز وأصحاب الما والضو والغابة.. آش موجّدين للبرد؟

يوسف الحايك

قال وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز رباح، إن المكتب الوطني للكهرباء والماء عبأ كافة الإمكانيات اللوجيستيكة والبشرية والآليات الضرورية لمواجهة حالات الانقطاع أو الطلب المتزايد على الكهرباء خصوصا في هذه الظروف الجوية الحادة.
وأوضح رباح، الذي كان يتحدث خلال أشغال الاجتماع الذي أُقِيمَ اليوم السبت (6 يناير)، في وزارة الداخلية، لتدارس السبل الكفيلة بمواجهة موجة البرد القارس التي تجتاح عددا من عمالات وأقاليم المملكة، (أوضح) أنه تم إحداث فرق تدخل كبيرة وتسخير إمكانيات احتياطية، إضافة إلى تأمين عدد كاف من قنينات الغاز المستعملة في التدفئة في الأقاليم المعنية بموجة البرد، وذلك بتنسيق مع كافة القطاعات الوزارية.
وبالنسبة إلى قطاع الصحة، أبرز وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، وزير الصحة بالنيابة، عبد القادر اعمارة، أنه تمت تعبئة 660 طبيبا وأكثر من 1950 من الممرضين وحوالي 43 مستشفى و9 وحدات صحية متنقلة وأكثر من 400 سيارة إسعاف خلال هذه المرحلة.
وأضاف اعمارة أنه تمت، على مستوى التجهيز، تعبئة أكثر من 950 آلية لإزاحة الثلوج، إضافة إلى التعاقد مع عدد إضافي من سائقي هذه الآليات، لتغطية أكثر من 5 آلاف كيلومتر من الطرقات المغطاة بالثلوج، وكذا تفعيل بعط التطبيقات الهاتفية لإرشاد مستعملي الطريق حول الانقطاعات المحتملة.
من جهتها، أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالماء، شرفات أفيلال، الحرص على توصل كافة المواطنين بالنشرات الإنذارية الخاصة لاتخاد الاحتياطات اللازمة.
في غضون ذلك، أكد ممثل هذا القطاع أن برنامج التدخل مبني على محورين، يخص الأول تتبع الموسم الفلاحي على الصعيد المحلي والإقليمي بهدف تتبع المزروعات والماشية، وكذا للاستعداد لتأثير الظروف المناخية قصد وضع برنامج خاص للتدخل السريع، فيما يرتبط المحور الثاني للبرنامج بتقليص الفوارق الاجتماعية عبر وضع الاعتمادات اللازمة لاقتناء الوسائل اللوجيستيكية الضرورية.
إلى ذلك، أشار المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، عبد العظيم الحافي، إلى أنه تم توزيع 6300 من الأفرنة المحسنة سنة 2017، لافتا إلى أن هذا العدد مرشح للارتفاع في هذه السنة نظرا لموجة البرد التي تعرفها بعض المناطق، وكذا العمل على تعزيز شبكة توزيع حطب الوقود، لتحسين ظروف العيش واقتصاد الطاقة بهذه المناطق.
كما استعرض ممثلو الدرك الملكي والوقاية المدنية كافة المجهودات والتدابير التي تم اتخادها لمواجهة موجة البرد، لتأمين سلامة المواطنين وممتلكاتهم عبر سيارات وطائرات خاصة، فضلا عن الموارد البشرية اللازمة، وتوفير عدد كاف من الأغطية في كافة الجهات المعنية بموجة البرد.
هذا وعرف هذا الاجتماع حضور، على الخصوص، الجنرال دو دوفيزيون قائد الدرك الملكي، والجنرال دوبريكاد قائد الوقاية المدنية، والجنرال دوبريكاد مفتش القوات المساعدة، (المنطقة الشمالية) والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية.