• داخلة مجهدة.. أول مسلمة في الكونغرس الأمريكي تهاجم ترامب بسبب مقتل خاشقجي
  • كازا.. التفاتة إنسانية إلى “أفارقة مخيم أولاد زيان”
  • من منطقة أفورار في أزيلال.. التجمع الوطني للأحرار يدعو إلى تسريع إخراج السجل الاجتماعي الموحد
  • البرلمان الأوروبي.. المصادقة على الاتفاق الفلاحي بين المغرب والاتحاد الأوروبي
  • بتعليمات ملكية.. الأميرة للا مريم تترأس اجتماع المجلس الإداري لمؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين والمحاربين
عاجل
الخميس 04 يناير 2018 على الساعة 00:55

نموذج تنموي/ خريطة جيولوجية/ السلامة في الساندريات.. وعود عزيز رباح في جرادة

نموذج تنموي/ خريطة جيولوجية/ السلامة في الساندريات.. وعود عزيز رباح في جرادة

أكد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة عزيز رباح، أمس الأربعاء (3 يناير)، في جرادة، أن الحكومة تتفاعل بشكل إيجابي ومسؤول مع مطالب سكان الإقليم، الذي يحتاج إلى “عناية خاصة”.
جاء ذلك خلال لقاء عقده الوزير مع رؤساء وأعضاء المجالس المنتخبة وممثلي الأحزاب السياسية، حضره والي جهة الشرق، عامل عمالة وجدة أنجاد معاذ الجامعي، ورئيس مجلس الجهة عبد النبي بعيوي، وعامل الإقليم مبروك ثابت، والمديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن أمينة بنخضرة والمدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بالنيابة عبد الرحيم الحافظي.
وأشار الوزير إلى أنه تفاعلا مع انتظارات السكان، سيتم بلورة مخطط عمل دقيق، يعد بمثابة التزام حقيقي لتحديد ما ينبغي إنجازه، بغية النهوض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للإقليم.
وأكد أن الإجراءات التي سيتم اتخاذها للإجابة على التحديات المطروحة تتوزع بين تدابير آنية، يمكن التعاطي معها في حينه، وأخرى تتطلب وقتا من أجل التشاور مع مختلف الأطراف لإيجاد الحلول الملائمة.
وقال رباح: “نسعى إلى بلورة نموذج تنموي جديد لإقليم جرادة في إطار تشاركي، يروم إحداث فرص للشغل تحفظ الكرامة لأبناء المنطقة”، مشيرا إلى أن الإقليم عرف تحقيق العديد من المنجزات، غير أنه يحتاج لمزيد من الجهود لتدارك الخصاص المسجل، لاسيما في مجال البنيات التحتية. كما شدد على أن “المعضلة الأهم بالنسبة للإقليم هي البطالة”.
وأكد، في هذا الصدد، أن هذا اللقاء توخى استعراض أهم الإشكالات المطروحة وتقديم مقترحات كفيلة ببلورة نموذج تنموي جديد للإقليم يوفر فرص الشغل وينهض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للساكنة.
وفي هذا السياق، أفاد الوزير بأنه تقرر إعداد الخريطة الجيولوجية الكاملة لإقليم جرادة، وذلك لاستكشاف المؤهلات المعدنية المتوفرة، ما سيمنح الراغبين في الاستثمار رؤية واضحة حول الإمكانيات المتاحة بهذه الربوع.
كما أكد حرص الوزارة على ضرورة الالتزام بدفاتر التحملات المتعلقة بالاستثمار في القطاع المنجمي، وتفعيل المراقبة على المستفيدين من رخص الإستغلال .
من جهة أخرى، توقف رباح عند الإشكاليات المثارة حول ظروف العمل في آبار استخراج الفحم، المعروفة محليا ب”الساندريات”، مشيرا إلى أنه تقرر إطلاق دراسة حول شروط السلامة في هذه الآبار.
وأضاف أنه ستتم مناقشة الطريقة المثلى لاستغلال آبار الفحم، لا سيما من خلال مواكبة العاملين، بما يضمن تحسين أوضاعهم الاقتصادية ويؤمن سلامتهم البدنية، مرحبا بأي اقتراحات مثمرة من شأنها الإسهام في تأطير الشباب لتكوين مقاولات تشتغل في هذا القطاع.