• جزائريون يسخرون من بوتفليقة في استقبال ميركل.. الشوهة بالصور والفيديو!
  • بالصور والفيديو.. انهيار بناية في القنيطرة
  • استقبل تلاميذ ووشح أساتذة.. رسائل الملك إلى المدرسة ورجال التعليم
  • بالفيديو.. قوارب التهريب تواصل تهجير شباب المغرب
  • وصلات لـ”أمنيستي”.. تسريب وثائق سرية حول تعذيب المعتقلين في أخطر سجون البوليساريو
عاجل
السبت 30 ديسمبر 2017 على الساعة 23:42

الاستثمار في الفلاحة/ دعم التعاونيات الفلاحية حي صناعي نموذجي.. مقترحات لإنقاذ جرادة

الاستثمار في الفلاحة/ دعم التعاونيات الفلاحية حي صناعي نموذجي.. مقترحات لإنقاذ جرادة

دعا ممثلو الأحزاب السياسية في جرادة، خلال لقاء تواصلي، نظم صباح اليوم السبت (30 دجنبر)، في مقر عمالة الإقليم، إلى وضع مخطط تنموي خاص بالإقليم، واستثمار كافة المؤهلات التي يتوفر عليها من أجل خلق دينامية اقتصادية بالمنطقة وإيجاد فرص الشغل خاصة بالنسبة لفئة الشباب .
وأبرز ممثلو الأحزاب السياسية خلال هذا اللقاء، الذي ترأسه والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد معاذ الجامعي، وعامل الإقليم مبروك ثابت، أن إقليم جرادة يحتاج إلى بذل جهود مضاعفة من جانب كافة المتدخلين من أجل تدارك الخصاص المسجل في عدد من المجالات.
وحث الفاعلون السياسيون على الاستثمار، خاصة في القطاع الفلاحي في الإقليم الذي يتوفر على فرشات مائية مهمة، وتشجيع السلاسل الإنتاجية التي تتلاءم مع تربة ومناخ المنطقة، ودعم التعاونيات الفلاحية، وخلق حي صناعي نموذجي مع امتيازات ضريبية، فضلا عن استثمار المؤهلات المتوفرة في قطاعي السياحة والصناعة التقليدية.
وأكد المتدخلون على ضرورة النهوض، على الخصوص، بالقطاع الصحي، من خلال توفير الموارد البشرية الكافية وتجويد الخدمات الطبية المقدمة، وتعزيز الشبكة الطرقية، وإيجاد حلول للمشاكل البيئية.
وتم التطرق كذلك خلال اللقاء إلى الإشكاليات المتعلقة باستغلال بقايا المعادن في كل من جرادة وتويسيت وواد الحيمر وسيدي بوبكر، حيث تمت المطالبة بتقنين هذا المجال.
كما شدد ممثلو الأحزاب السياسية على ضرورة العمل على استكمال تنفيذ بنود الاتفاقيتين اللتين تم توقيعهما عقب إغلاق مناجم الفحم بجرادة، والمتعلقتين بالشقين الاقتصادي والاجتماعي، بما يساهم في حل عدد من المشاكل المطروحة في الإقليم.
من جانبه، أبرز والي الجهة أن هذا اللقاء يندرج ضمن سلسلة اللقاءات التي سيتم عقدها مع ممثلي السكان وجمعيات المجتمع المدني وشباب الإقليم، للوقوف على تطلعات وانتظارات المواطنين، والبحث معا عن سبل الاستجابة لها.
وبعد الترحم على روحي الشابين اللذين لقيا مصرعهما في بئر لاستخراج الفحم، أبرز الوالي أهمية الجهود المبذولة من طرف الدولة للنهوض بالإقليم، داعيا الجميع، كل من موقعه، للعمل يدا في يد من أجل إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل المطروحة.
وكان نظم، في وقت سابق اليوم، لقاء تواصلي آخر مع أعضاء المجلس الإقليمي، خصص للاطلاع على الإكراهات التي يعيشها الإقليم وبحث سبل معالجتها.