• المركز الاستشفائي ابن رشد/ كازا.. المستخدمون يحتجون من أجل صندوق التقاعد
  • بالصور من الرباط.. المحاسبون المستقلون يطلبون الإدماج
  • بالصور من زاكورة.. شانطي ديال “الشكلاط” ذوّباتو الشتا!!
  • فاس.. مراهق في الـ17 يغتصب ابنة أخته
  • وسط موجة العدمية واليأس.. 3 شباب مغاربة يقدمون درسا في النجاح من تحت الصفر
عاجل
الأحد 24 ديسمبر 2017 على الساعة 11:30

البلوكاج/ المشاورات/ فرض الاتحاد/ الوزارة.. كواليس كشفها الرميد في قفص الاتهام (فيديو)

البلوكاج/ المشاورات/ فرض الاتحاد/ الوزارة.. كواليس كشفها الرميد في قفص الاتهام (فيديو)

كشف المصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، خلال استضافته في برنامج “في قفص الاتهام”، أول أمس الجمعة (22 دجنبر)، على إذاعة “ميد راديو”، العديد من المعطيات حول مرحلة البلوكاج وإعفاء عبد الإله ابن كيران ومرحلة تشكيل حكومة سعد الدين العثماني.

البلوكاج

حمل الرميد مسؤولية البلوكاج لباقي الأحزاب التي كانت في مشاورات مع عبد الإله ابن كيران.
وقال: “الأمور واضحة، كانت مشاكل من طرف الطرف الآخر… البلوكاج واش كتصور أن ابن كيران هو اللي خلقو لراسو؟ راه الأمر واضح الطرف الأخر هو اللي خلقو”، مشيرا إلى أنه طالب أكثر من مرة الأمانة العامة القيام بقراءة جماعية تقييمية لهذه المرحلة.

العثماني أخبرنا أن الاتحاد مطلوب

وقال الرميد إن العثماني “بعد تعيينه من الملك كان أول من زار هو ابن كيران… وأخبره أنه مطلوب يكون الاتحاد الاشتراكي وكذلك كان الإخبار لإخوان آخرين، ونهار المجلس الوطني انعقد لم يتم إخباره بهذا الموضوع”.

قلت لأخنوش يلا جيتو الأحزاب بربعة ما غتشكلش الحكومة

أكد الرميد أن المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية خرج بقرار جماعي يرفض صيغة المشاورات مع تكتل حزبي رباعي، وأنه “لا يمكن القبول برئاسة حكومة يشكلها مع وجود تكتل… يلا مشينا الحكومة غادي يكون هاد التكتل أغلبية، ورفضنا ذلك رفضا مطلقا”، على حد تعبيره.
وتابع: “قلت للأمين العام يلا بقاو بربعة ما يمكنش نكملو، يلا جاو واحد واحد قال ليا ابن كيران لا مانع، فشفت مع العثماني بصفته رئيسا للحكومة وفوض لي أن أتصل بمن يجب… وقلت للسي أخنوش هل تريد تسهيل مهمة العثماني قالي اه، قلت ليه غنقول ليك من الآن يلا جيتو بربعة ما غتشكلش الحكومة، قاليا غنجيو واحد واحد ومشينا للأمانة العامة ووافقت بما فيها السي ابن كيران”.

ابن كيران من اقترحني وزيرا

كشف الرميد خلال اللقاء أن عبد الإله ابن كيران هو من اقترحه وزيرا في حكومة العقماني.
وقال الرميد إن الحديث عن “تيار الاستوزار خطأ شنيع لأننا نحن لم نطلب الوزارة، واسأل ابن كيران الذي قلت له بصفته أمينا عاما أنني لا أريد أن أمام في هذه الحكومة ديال السي العثماني لأنني تعبت من الوزارة والتزاماتها وأوزارها ومشاكلها ورفض رفضا مطلقا، وبعد ذلك اعتذرت للسي سعد وقال ليا لا بد أن تكون معي”.
وتابع: “ابن كيران هو من اقترحني وزيرا للدولة وقالي بغيتك تكون مع السي العثماني تعاون معاه كيف كان كيتعاون معايا السي باها…والعثماني حتى هو قالي بغيتك تعاوني كوزير دولة، اعتذرت ليه ولكن بقيت متردد… ولكن لم يكن لي أن أرفض مع مجموعة من المعطيات السياسية الكبرى”.

مؤسسات سياسية في البلاد هي اللي جعلاتني وزير

قال الرميد: “المؤسسات السياسية في البلاد هي اللي جعلتني نكون في منصبي هذا، فلو كان الأمر برغبتي ما كانت وزير دولة ولا تحملت مسؤولية رسمية اليوم… أنا دوزت 5 سنوات في وزارة العدل كانت من أصعب سنوات حياتي وجعلتني غير قادر نفسيا على تحمل مسؤولية أخرى، لكن في بعض الأمور الإنسان لا يملك قراره”.

ابن كيران ربط موقفه من الحكومة بمشاركتي فيها

كشف الرميد خلال اللقاء أن ابن كيران ربط موقفه من حكومة العثماني بمشاركته فيها.
وقال العثماني: “السي عبد الإله قال لي أن موقفي من الحكومة مرتبط ببقائك إلى جانب السي سعد الدين… وحتى ملي تتقول الدولة بأن أتحمل هاد المسؤولية فمن أكون أنا لأرفض… أنا أتحمل المسؤولية ليس بناء على رغبتي وإنما بناء على إرادة جهات حزبية وجهات من الدولة”.