• بسبب الغيابات.. الرجاء مهدد بالخسارة أمام حسنية أكادير
  • تعيينات وتوجيهات ملكية.. تفاصيل استقبال الملك لرئيسي مجلس المنافسة ولجنة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي
  • بعد التأجيلات المتكررة.. رئيس الحكومة الإسبانية يزور المغرب
  • الرباط.. الملك يعين رئيسي مجلس المنافسة ولجنة حماية المعطيات الشخصية
  • هيرفي رونار ل كيفاش: أشكر اللاعبين والطاقم التقني على هذا التأهل الرائع
عاجل
الأربعاء 06 ديسمبر 2017 على الساعة 14:51

ماكرون من الجزائر: الحوار بين الجزائر والمغرب حول الصحراء أمر رئيسي وموقفنا معروف ولن يتغير

ماكرون من الجزائر: الحوار بين الجزائر والمغرب حول الصحراء أمر رئيسي وموقفنا معروف ولن يتغير

بالتزامن مع الزيارة التي يجريها ابتداء من اليوم الأربعاء (6 دجنبر)، إلى الجزائر، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن بلاده تقف على مسافة متساوية من طرفين النزاع في قضية الصحراء المغربية، مبرزا أن موقف فرنسا من هذه القضية “معروف ولم يتغير، ولن يتغير”.
ورد الرئيس الفرنسي، في حوار أجرته معه جريدة “الخبر الجزائرية”، على الاتهامات الجزائرية إلى فرنسا بالانحياز إلى المغرب، قائلا: “نحن نقف على مسافة متساوية من الطرفين وموقفنا معروف ولم يتغير، ولن يتغير”.
وشدد ماكرون على أن “الحوار بين الجزائر والمغرب حول قضية الصحراء أمر رئيسي”، مضيفا: “على بلديكم معا، وبدعم من المجتمع الدولي، أن يعملا على حل هذه الأزمة، التي يعد حلها تحديا كبيرا من أجل اندماج المغرب العربي، فهي سبب انسداد اقتصادي كبير في المنطقة”.
وتابع المتحدث : “أتمنى أن يتمكن المغرب والجزائر من تخطي خلافاتهما من أجل بناء صرح مغاربي قوي، موحد ومزدهر”.
واعتبر مراقبون أن تصريح الرئيس الفرنسي ودعوته للحوار بين المغرب والجزائر يعد اعترافا ضمنيا بكون النزاع في حقيقة الأمر ليس بين المغرب وجبهة البوليساريو، وإنما بين المغرب والجزائر، وهذا ما سبق وعبرت عنه المملكة غي بمناسبة مختلفة بالإشارة إلى مسؤولية الجزائر في استمرار هذا النزاع.
وكانت فرنسا جددت التأكيد على دعمها لمخطط الحكم الذاتي كقاعدة جدية وذات مصداقية للتوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول لدى الأطراف، حسب ما جاء في البيان الختامي، الذي توج أشغال اللقاء الـ13 المغربي الفرنسي من مستوى عال الذي انعقد في الرباط نونبر الماضي، كما جددت التأكيد أيضا على دعهما للجهود المبذولة في إطار الأمم المتحدة بهدف التوصل إلى حل سياسي لهذه القضية.