• بسبب خلافات مع حارس ليلي.. مقرقب هرّس 14 طومبيل فالرباط!
  • بروكسيل.. بوريطة يتباحث مع فيديريكا موغيريني
  • باعوه بـ10 ملايين سنتيم للكيلو.. عصابة تُروج الذهب المزور!
  • بتر يد جانح إثر تحريضه امرأة على الفساد.. توضيحات بوليس كازا
  • وزارته اتهمت المنظمة باعتماد المغالطات.. الرميد يرد على أمنيستي
عاجل
الأربعاء 06 ديسمبر 2017 على الساعة 11:10

داير سياسة جديدة لمحاربة التطرف وخطابات الكراهية.. نهاية السيبة على يوتيوب

داير سياسة جديدة لمحاربة التطرف وخطابات الكراهية.. نهاية السيبة على يوتيوب

أعلن موقع يوتيوب، التابع لشركة ألفابت، استراتيجيته الجديدة لمحاربة المحتويات غير اللائقة.
وحسب وكالة “رويترز”، يخطط الموقع لتعيين مزيد من الموظفين في العام المقبل، لكشف المحتوى غير الملائم، وذلك في إطار استجابة الشركة لانتقادات بشأن مقاطع فيديو وتعليقات مزعجة أو تحرض على التطرف والعنف.
وطور يوتيوب برنامجا آليا يرصد مقاطع الفيديو المتصلة بالتطرف، ويسعى الآن إلى عمل الأمر نفسه مع المقاطع التي تجسد خطاب الكراهية أو التي لا تلائم الأطفال.
ولم يستبعد الموقع حرمان أصحاب المقاطع التي يصنفها البرنامج في خانة المقاطع غير الملائمة، من إيرادات الإعلانات.
وقالت سوزان وجسيكي، الرئيسة التنفيذية للموقع، إن الهدف من هذه الخطوة يتمثل في رفع عدد العاملين في “google”، لفحص المحتوى الذي قد ينتهك سياساتها، لأكثر من عشرة آلاف شخص في عام 2018.
وقالت: “نحتاج أسلوبا أفضل لتحديد القنوات ومقاطع الفيديو المؤهلة للإعلان… استمعنا بوضوح لصانعي المحتوى وينبغي أن نكون أكثر دقة عندما يتعلق الأمر بمراجعته، بحيث لا نلغي مقاطع فيديو بطريق الخطأ”.
وإضافة إلى ذلك، قالت وجسيكي إن الشركة ستتخذ “إجراء حاسما بشأن التعليقات، وستطلق أدوات جديدة لتعديلها وفي بعض الحالات ستغلق التعليقات تماما”.