• اجتمع مع المدير الجهوي وزار مستشفى.. وزير الصحة يسبق العثماني إلى طنجة 
  • مالطا.. بوريطة يشارك في اجتماع وزارء خارجية دول 5+5
  • اليوم السبت.. أمطار وثلوج ودرجة الحرارة تحت الصفر 
  • دراسة.. الموسيقى في العمل تقلل الإجهاد والتوتر  
  • مكناس.. شقيقان في حالة تخذير كسرا واجهات محلات تجارية 
عاجل
السبت 04 نوفمبر 2017 على الساعة 13:23

بنعبد الله يعترف: الصدمة كانت قوية.. وتلقينا اتصالين يعبران عن أن هناك رغبة سامية في استمرار الحزب في الحكومة

بنعبد الله يعترف: الصدمة كانت قوية.. وتلقينا اتصالين يعبران عن أن هناك رغبة سامية في استمرار الحزب في الحكومة

اعترف نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، بأن “الصدمة” التي خلفها إعفاء وزيرين من حزبه، على خلفية تقرير المجلس الأعلى للحسابات حول مشروع “الحسيمة منارة المتوسط”، كانت “صدمة قوية”.
وقال بنعبد الله أمام اللجنة المركزية، التي تنعقد هذه الأثناء (صباح اليوم السبت 4 نونبر)، “رغم قوة الصدمة يتعين أن نظهر أن هذا الحزب يضع المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار وأنه يحافظ على دوره… وأن وحدة الحزب فوق كل اعتبار”.
واعتبر بنعبد الله أن تقرير رئيس المجلس الأعلى للحسابات إدريس جطو “كغيره من التقارير قابل للنقاش وغير مقدس”، مشيرا إلى أن “جل البرامج المشابهة لمشروع الحسيمة منارة المتوسط تعاني اختلالات مشابهة إن لم تكن أكبر”.
وعن قرار بقاء الحزب ضمن الأغلبية الحكومية، قال الأمين العام لحزب الكتاب: “تلقينا اتصالين يعبران عن أن هناك رغبة سامية لاستمرار الحزب في الحكومة”.
وطالب بنعبد الله اللجنة المركزية للحزب (برلمان الحزب) بالموافقة على هذا القرار، مخاطبا أعضاء اللجنة: “أناديكم باسم المكتب السياسي أن تؤكدوا موقف التفاعل الإيجابي واستمرار الحزب في الحكومة الحالية”.