• الإعدام لمشتراي والمؤبد لأرملة القتيل و30 سنة سجنا لابن أخت القاتل و20 عاما للشوافة.. تفاصيل الأحكام في قضية مقتل البرلماني مرداس
  • باب سبتة.. كرونولوجيا الموت على معبر لقمة العيش!!
  • إغلاق 5 آلاف كلم من الطرق الوطنية والجهوية الإقليمية.. ثلوج استثنائية في المغرب
  • الفنيدق.. القوات المساعدة تحبط محاولة 200 مهاجر العبور إلى سبتة
  • رسميا.. 3548 حالة إصابة بالليشمانيا
عاجل
الإثنين 07 أغسطس 2017 على الساعة 22:48

من الحسيمة لوجدة لوزان لشفشاون لأزيلال.. العطش والجفاف خلاو شرفات أفيلال بلا كونجي

من الحسيمة لوجدة لوزان لشفشاون لأزيلال.. العطش والجفاف خلاو شرفات أفيلال بلا كونجي

في إطار الزيارات الميدانية التي تقوم بها، تستعد شرفات أفيلال، كاتبة الدولة المكلفة بالماء، لزيارة إقليم أزيلال، حيث ستترأس رفقة محمد عطفاوي، عامل الإقليم، بعد غد الأربعاء (9 غشت)، جلسة عمل للوقوف على الوضعية المائية في هذا الإقليم والاستماع إلى انتظارات السكان، بخصوص ما يتعلق بالتزويد بالماء الصالح للشرب.
كما سيخصص هذا اللقاء، حسب بلاغ توصل به موقع “كيفاش”، لتدارس الإكراهات والمشاكل التي يواجهها قطاع الماء بالإقليم في سبيل إيجاد الحلول الملائمة واتخاذ التدابير لتجاوزها مع استشراف الآفاق المستقبلية لتنمية الموارد المائية به.
ويأتي هذا اللقاء بعد سلسلة من اللقاءات المماثلة التي قامت بها أفيلال في العديد من المناطق، استهلتها بزيارة تفقدية إلى ورش سد غيس، في إقليم الحسيمة، يوم الثلاثاء 12 ماي الماضي، حيث وقفت على تقدم الأشغال في هذه المنشأة المائية التي ينتظر أن تعطي “دفعة قوية” لتأمين تزويد المنطقة بالماء الصالح للشرب.
بعد الحسيمة، شاركت كاتبة الدولة المكلفة بالماء، رفقة والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد، يوم الجمعة 21 يوليوز الماضي، في جلسة عمل تخصص لتدارس الحالة الهيدرولوجية في جهة الشرق للوقوف على وضعية التزويد بالماء الصالح للشرب وبمياه السقي على مستوى المدارات السقوية بها.
من الحسيمة إلى وزان، حيث شاركت أفيلال، يوم الأربعاء 26 يوليوز الماضي، في لقاء تواصلي حول تزويد الدواوير التابعة للجماعات الترابية للإقليم بالماء الصالح للشرب، كما قامت بزيارة ميدانية إلى محطة المعالجة التابعة لسد الوحدة.
زيارة مماثلة قامت بها الوزيرة يوم الجمعة الماضي (4 غشت)، إلى إقليم شفشاون، للإطلاع على مشاريع قطاع الماء في الإقليم ومناقشة التدابير اللازمة لمواجهة الإكراهات التي تواجه إنجاز بعضها.