• بعد شهر ونصف على مقتله.. صلاة الغائب على خاشقجي
  • قاليهم أي حاجة تجي باسم الله.. مدرب ريال مدريد الجديد لم يضع أي شروط في عقده!
  • مخدرات وقرقوبي وخيانة زوجية.. توقيف 3 أشخاص في مراكش
  • من مدرجات “دونور”.. الجمهور يردد “الشعب يريد إسقاط الساعة”
  • الانتصار على الكاميرون.. كيف كسب رونار الرهان على الميدان؟
عاجل
الثلاثاء 30 مايو 2017 على الساعة 12:01

الشرعي يكتب لـ”لاراثون”: لفهم ما يجري في الحسيمة

الشرعي يكتب لـ”لاراثون”: لفهم ما يجري في الحسيمة

أحمد الشرعي

إذا توقفنا عند الصور، والقصف المتواصل للأخبار حول احتجاجات الحسيمة دون وضعه في سياقاته التاريخية والسوسيو اقتصادية والجهوية، يمكن أن نتيه أو أن نصل إلى استنتاجات متسرعة، وغير دقيقة.
تاريخيا، منطقة الريف شهدت أحداثا ميزتها عن باقي مناطق المملكة. أولا هناك ثورة عبد الكريم الخطابي على الاستعمار الإسباني باستعمال حرب العصابات. جمهورية الريف مفهوم غربي، جاء من خلال إطلاق الخطابي على نفسه لقب الأمير، رغبة منه في تحويل الريف إلى قاعدة لتحرير كل المغرب العربي. الانتصار في معركة أنوال تردد صداه عالميا.

ثم جاءت قضية عباس المساعدي القيادي في جيش التحرير الوطني قتل بعيد الاستقلال عندما كان يهم بالمشاركة في أحد اجتماعات حزب الاستقلال. بعد أشهر على الحادث كان ولي العهد الأسبق، المرحوم الحسن الثاني، يرد على هذه الانتفاضة بحزم كبير.
غير أن الملك محمد السادس، أسابيعا بعد توليه العرش سنة 1999، زار منطقة أجدير، معقل ملحمة عبد الكريم الخطابي حيث ألقى خطابا تاريخيا، ركز فيه على المسألة الأمازيغية، والدور الكبير للريف في تاريخ المغرب. الرحلة دشنت مرحلة تصالح جديدة بين الدولة والمنطقة، تلاها اهتمام خاص بالجهة .

للمفارقة،الحسيمة هي أكثر الجهات التي زارها الملك محمد السادس، والتي قضى فيها أطول المدد الممكنة، وهي الجهة حيث يقضي عطلته الصيفية رفقة عائلته. يحكى أن الملك يتقاسم طاولته في الطعام مع عائلات الجهةن بعيدا عن عدسات المصورين والكاميرات. على المستوى الاقتصادي، وفي الفترة الممتدة بين 1958 و 1999 لم تكن إنجازات الحكومات المتعاقبة في مستوى التطلعات المحلية. ويجب العودة إلى زمن إنجاز طريق الوحدة، التي بنيت بسواعد المتطوعين، للوقوف على آخر مشاريع البنية التحتية في مغرب ما بعد الاستقلال.
بعد ذلك، دخلت المنطقة في حقبة تهميش لأسباب سياسية وتاريخية. ولأن الطبيعة لا تقبل الفراغ، ازدهرت في الريف أنشطة اقتصادية غير مشروعة كالاتجار في المخدرات والتهريب، أو الهجرة السرية بعد أن أغلق الاتحاد الأوروبي حدوده الجنوبية.

منذ تولي الملك محمد السادس العرش، أصبحت منطقة الريف والمنطقة الشرقية عموما، تتلقى أكثر الاستثمارات العمومية في البنى التحتية، كالطرق والمطارات لفك عزلتها. ربط المجالين القروي والحضري، وشرائح السكن الاجتماعي بشبكة الكهرباء الوطنية، كان واحدا من أهم برامج التنمية في الجهة.

زلزال ايمزورن وتداعياته الكارثية أجبر الدولة على إعطاء الأولوية لإعادة بناء المنطقة، ما أخر عملية إنجاز باقي المشاريع. للتذكير فقط، كان زلزال الحسيمة سببا في بروز أولى معالم الاحتقان بين المواطنين والإدارة، والجمعيات المدنية هي من تكلفت بتوزيع المساعدات العاجلة، ما يترجم بوضوح عجز مسؤولي الخدمات العمومية المحلية.
المغرب اليوم يحارب بفعالية كبيرة تجارة المخدرات والهجرة السرية. المسؤولون الأوروبيون، وتحديدا الإسبان يعترفون بدور المملكة في هذا الباب. التهريب يتراجع بدوره كنتيجة طبيعية للتضييق على القطاعين السابقين، وهو ما يعمي أموالا أقل، وفرص عمل أقل. تجسد فشل الحكومات المتعاقبة في الافتقاد إلى رؤية واضحة لتنمية الريف اقتصاديا. الكثيرون فقدوا نسبة كبيرة من المداخيل المادية المترتبة عن أنشطة تجارية غير قانونية، دون أن تجد بديلا في مناصب شغل قارة.

يجب إدراج احتاجاجات الحسيمة في هذا السياق المتداخل الذي لم تنخرط فيه كل ساكنة الريف. من المؤسف أن ترتبط بداية الاحتجاجات بالحادث المحزن لوفاة بائع سمك صودرت سلعته. الاحتجاجات التي انطلقت كإدانة لقتل البائع، ثم تحولت إلى حركة مطلبية.

بالرغم من مبادرات الحكومة، وتقديم الضمانات بالاستجابة للمطالب المشروعة، لم يتوقف الاحتجاج دون تسجيل أي تدخل قمعي من السلطات و الأجهزة الأمنية. في الوقت الذي تبث فيه تورط المؤتمر العالمي الأمازيغي، وبارونات المخدرات، والمتطرفين الإسلاميين، وقدماء الماركسيين، في إذكاء نار الفتنة، كل وقف هدفه ومصلحته. بارونات المخدرات لا يخفون مطلبهم الأول : فك المملكة لحصارها عن تجارتهم بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط.

ما غير مجرى الأحداث، هو تدخل الزفزافي القائد المعلن للاحتجاجات في المسجد. الدين المالكي يرفض أي جدال أو تشاحن داخل المساجد. مؤسسة إمارة المؤمنين ترتكز على هذاالطقس. لقد هاجم رمز الأمة، الذي تضعه المملكة على رأس اسراتيجيتها في محاربة الإرهاب. المناوشات بين المتظاهرين وقوات الأمن، والتي تظل قليلة نوعا ما، أظهرت تواجد نواة صلبة تتجاوز تطلعاتها المطالب الاجتماعية للسكان. غير أنه لا يجب التذرع بهذه القلة لتفادي الحديث عن المشاكل الحقيقية. ولعله رهان الأسابيع القادمة.