• كلشي ممكن.. أمين حاريث تحت عيون البارصا
  • خيالة وكلاب مدربة ودراجين وفرق تدخل وحماية.. البوليس يفتح أبوابه في مراكش
  • بشّر به اعمارة.. طريق جديد نحو موريتانيا
  • بعدما تعثر الوداد في “زغبة” اسطيف.. الرجاء يبحث عن التتويج الافريقي! (صور)
  • أخنوش للشباب: لا تثقوا في العدميين ومصيركم بين أيديكم!
عاجل
الثلاثاء 18 أبريل 2017 على الساعة 13:34

بلال التليدي: العثماني لم يخبر أعضاء لجنة الاستوزار بتفاصيل التحالف الحكومي

بلال التليدي: العثماني لم يخبر أعضاء لجنة الاستوزار بتفاصيل التحالف الحكومي

قال بلال التليدي، عضو لجنة الاستوزار في حزب العدالة والتنمية، إن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، لم يخبر أعضاء اللجنة بتفاصيل التحالف الحكومي، مشددا على أنه أبلغ لجنة الاستوزار بدخول الاتحاد الاشتراكي في آخر اجتماع لها.
وفي تدوينة على الفايس بوك، قال بلال التليدي: “حاول الدكتور سعد الدين العثماني رئيس الحكومة في لقائه بالفريق البرلماني للحزب، في سياق الاحتجاج لأسلوبه في التفاوض وتأكيد الانتصار والإنجاز، الذي حققه بإخراج الحكومة بتلك الشاكلة، أن يقحم لجنة الاستوزار في الموضوع، فذكر في كلمته الحجاجية أن لجنة الاستوزار كانت على علم بتفاصيل التحالف السداسي، وأنها وضعت في الصورة ولم تبد أي موقف معارض، وحاول أن يجعل من ذلك حجة على تزكيتها للمسار التفاوضي الذي باشره”.
وأضاف التليدي: “كلام رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني لم يكن دقيقا، بل جانب الصواب بالمرة. فبصفتي عضوا في هذه اللجنة، أؤكد أن الدكتور سعد الدين العثماني لم يخبر أعضاء اللجنة بأي تفاصيل، وأنه في بداية اللقاء ترك الكلمة للأخ الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، وفضل عدم الكلام بحجة عدم ترتيب كلمته وأفكاره، ولم يعلق بأي كلمة حين قال الأمين العام بأن تركيبة التحالف ستظهر في يومين أو ثلاثة، وأن اللجنة باشرت عملها وسط تساؤلات كثيرة أبداها عدد من الإخوة الذين لا أحب ذكر أسمائهم، ممن اعترضوا بأدب على طريقة تطبيق المسطرة وانتخاب لائحة المرشحين للاستوزار الثلاثين من غير وضوح الرؤية”.
كما أوضح التليدي أن العثماني أخبر لجنة الاستوزار بدخول الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية للحكومة في آخر اجتماع لها وليس قبل ذلك، قائلا: “وحتى أبرئ ذمتي وأقدم هذه الشهادة، الدكتور سعد الدين العثماني اختار زمنه بدقة لكي يخبر اللجنة بأن الاتحاد الاشتراكي سيدخل الحكومة، إذ أكد بأنه لا يمكن تشكيل الحكومة من غير اتحاد اشتراكي في آخر اللقاء دون إعطاء أي تفاصيل تذكر”.