• الشتا كاينة والسدود عامرة والبذور موجودة.. أخنوش فرحان ببداية الموسم الفلاحي
  • وزير الصحة: درنا الإجراءات باش نوفرو الرعاية اللازمة لسكان المناطق المتضررة بالبرد
  • بتهمة التهرب الضريبي.. إدانة أبو تريكة بسنة حبسا!!
  • وصفهم ب”جيل القادوس”.. قيادي في البيجيدي يهاجم التلاميذ المحتجين على التوقيت الصيفي
  • المنتخب الوطني والكاميرون.. إقبال ضعيف على التذاكر
عاجل
الخميس 06 أبريل 2017 على الساعة 21:54

حصاد اليوم على الفايس بوك.. حكومة الماء كيتقطر/ حكومة برمائية/ حصاد من الزرواطة للألف/ أساتذة الشرطة العلمية!!

حصاد اليوم على الفايس بوك.. حكومة الماء كيتقطر/ حكومة برمائية/ حصاد من الزرواطة للألف/ أساتذة الشرطة العلمية!!

استمر، اليوم الخميس (6 مارس)، تفاعل العديد نشطاء موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك، مع تشكيل الحكومة، مبدين آراءهم وتعليقاتهم حول الحقائب الوزارية، خاصة المرتبطة بقطاعي الماء والتربية الوطنية.
وكتب أحد النشطاء: “أخنوش: وزير (..) المياه والغابات، واعمارة وزير (..) الماء، وبوعيدة كاتبة الدولة (..) والمياه، وأفيلال: كاتبة الدولة (…) المكلفة بالماء، وبوليف كاتب الدولة لدى وزير (..) والماء المكلف بالنقل، وحمو اوحلي، كاتب الدولة (..) المياه والغابات”، وأضاف ناشط آخر: “4 وزراء للماء والمياه: هل هناك فرق بين الماء والمياه”.
وتساءل ناشط آخر ساخرا: “كيفاش ممكن نفرقو ما بين وزير الماء ووزير المياه؟”، وقال آخر: “زعما بلدنا سميتها المغرب ماشي جزر موريس ولا هايتي ولا كلدونيا الجديدة مهددين بغمر بحري، وايلي وزير و3 كتاب الدولة في الماء والعجيب كاين مجالات شاسعة بدون ماء”.
وفي تدوينته قال ناشط آخر: “قال ليك كيفاش أربع وزارات للماء؟ أنا نشرح لكم كاين الماء المالح والماء العذب والمياه الباطنية والمياه الجارية والمياه الراكدة والمياه الملوثة والمياه المعدنية والمياه الساخنة والمياه المتجمده والمياه المتبخرة.. ما يحتاجش الماء إذن لعشر وزارات يا متعلمين يا بتوع المدارس”، وتابع آخر: “سؤال لإنجاز بحث تخرج دكتوراه.. ما هي العلاقة الجدلية بين الماء والمياه؟! ومدة الإنجاز: 5 سنوات”.
وفضل ناشط وصف الحكومة الجديدة بـ”حكومة الما كيتكطر”، وقال مدون آخر: “أربع وزارات للماء: واحد ديال سيدي علي واحد ديال سيدي حرازم واحد ديال باهية واحد ديال الروبينيي”، وأضاف آخر: “50 مليار سنتيم ميزانية الانتخابات ذهبت مع الماء والمياه والتمويه”.
وعلقا ناشط آخر على الموضوع بالقول: “واش دبا الماء المالح والماء لحلو فيد واحد والماء الحار فيد واحد؟”، وتابع آخر: “المهزلة الحقيقية أنك تسنى تشكيل الحكومة 6 شهور ونص وشي سوايع، وفي الأخير يخرجلك حكومة برمائية”.
التغير الذي طال وزارة التربية الوطنية، شكل بدوره مادة دسمة للتندر والسخرية بين نشطاء الفضاء الأزرق، حيث جاء في تدوينة لأحد النشطاء: “بالنسبة للتلاميذ، خصكم تعرفوا أنه ابتداء من الموسم الدراسي القادم اللي غاب ما غاديش يبقى يدوز عند الحارس العام ياخذ ورقة الدخول، لا، اللي غاب يدوز للكوميسارية يعمل محضر، ويمكن كاع يدوز قدام وكيل الملك!”.
وكتب ناشط آخر: “قطاع التعليم وجد أخيرا وزيره المناسب الذي سيشرف على تحديث تلك الكوميساريات الصغيرة التي تشبه المدارس والتي عذبونا فيها بالفلاقة وأسلاك الكهرباء وخراطيم المياه دون أن نتلقى تعويضا من هيئة الإنصاف والمصالحة!”، وفي تدوينة أخرى: “بغيت نقول للمعليمين اللي كانو كيضربونا: باش قتلتي باش تموت يا ملاك الموت”.
وقال ناشط آخر: “أساتذة الرياضيات والفيزياء والطبيعيات.. سعداتكم سيتم إلحاقكم بالشرطة العلمية”، وتابع آخر: “محمد حصاد.. من الزرواطة للألف”.