• عاوتاني.. الغاز يقتل في مرتيل
  • وزارة التربية الوطنية: ما حيدنا لا فلسفة لا تربية إسلامية من امتحانات البكالوريا
  • تركيا.. المطالبة بالسجن 10 سنوات لسائق سيارة أجرة أطال رحلة زبونه!!
  • تازة.. نقل 87 تلميذا إلى المستشفى بعد استنشاقهم لغاز البوتان
  • القرصنة عاين باين.. محكمة جنوب إفريقية تقضي ببيع شحنة الفوسفاط المغربي المحجوزة في مزاد علني
عاجل
الإثنين 03 أبريل 2017 على الساعة 18:07

آمنة ماء العينين.. برلمانية كيخلصها الشعب وخدامة في الفايس بوك!!

آمنة ماء العينين.. برلمانية كيخلصها الشعب وخدامة في الفايس بوك!!

هاد آمنة ماء العينين ما عندها خدمة في المجلس الأعلى للتربية والتعليم، وما عندها قضايا في البرلمان ولا في المجالس اللي هي عضو فيها، مقابلة غير الفايس بوك؟ كيفاش؟
آمنة ماء العينين، النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، من أكثر القياديين في حزب المصباح نشاطا على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى رأسها فايس بوك.
النائبة البرلمانية الفايسبوكية، اللي مخلية المجلس الأعلى للتربية والتعليم ومجلس النواب ومقابلة التدوين، تحاول إبداء رأيها في كل المواضع التي تهم السياسية العامة للبلاد وحزبها، حتى إنها أصبحت في الآونة الأخيرة الصوت المعارض داخل الحزب “الحاكم” مع اعتلاء سعد الدين العثماني منصب رئاسة الحكومة.
وتحاول ماء العينين إقناع المنتمين إلى الحزب، عبر تدوينتاها، بأن الحزب غير قائم على شخص واحد، في إشارة إلى عبد الإله ابن كيران، الأمين العام للحزب، رغم أنها سبق ونشرت مجموعة من التدوينات المتضامنة معه.
آمنة ماء العينين متمسكة بهوايتها الأولى وهي الصحافة، لذا تجدها تدخل في جدال على الفايس بوك، إلى حد عدم الانضباط إلى قرارات الحزب، آخرها تدوينة انتقدت فيها التصريحات التي ينهجها قياديون في الحزب لتبرير قرارات سعد الدين العثماني، وكتبت: “بعض التدوينات تفهم بأثر رجعي.. أقترح التوقف التام عن التبرير.. دعوا الواقع ينطق عن نفسه”.
خروج ابن كيران من الحكومة كان له وقع كبير على آمنة ماء العينين، أو كما يصفها معارضوها آمنة “تخراج العينين”، وكتبت على حسابها: “أنا حزينة.. هاد الشي اللي عطا الله.. أهنئ من يستطيع كتم مشاعره والتعبير بأسلوب مغاير.. لحظات إحباط وضعف إنساني”، وأضافت في أخرى: “إلى كل الذين اكتشفوا اليوم فجأة وبدون سابق إنذار أن عبد الإله ابن كيران ارتكب أخطاء في عملية التفاوض، رجاء احتفظوا بخلاصاتكم لأنفسكم…”.