• زهير البهاوي فرحان.. 5 ملايين “ديزولي”!
  • المحاماة في كازا.. النقيب بيراوين داخل سخون ويحذر من المنافسة!
  • رفقة ممثلتين مصريتين.. سلمى رشيد تصور “آش جا يدير”
  • احتل المركز 48.. أشرف حكيمي ضمن أفضل 50 لاعبا شابا في العالم
  • “إقصاء” الفلسفة في امتحانات البكالوريا المهنية.. توضيحات الخلفي
عاجل
الخميس 09 مارس 2017 على الساعة 11:45

بسبب رفضها التعدد.. فاطنة تتعرض للضرب والرفس من قبل زوجها (صور صادمة)

بسبب رفضها التعدد.. فاطنة تتعرض للضرب والرفس من قبل زوجها (صور صادمة)

فرح الباز
قبل شهر من احتفال العالم بعيد المرأة، تعرضت فاطنة للاعتداء بالضرب والرفس من قبل زوجها، فقط لأنها طلبت الحصول على الطلاق بعدما طلب منها منحه الموافقة بالتعدد.
فاطنة روت لموقع “كيفاش” تفاصيل الاعتداء عليها على يد رجل قضت رفقته 17 سنة بين “أسوار” بيت واحد، أنجبت فيها ثلاثة أبناء، أصغرهم في ربيعه الثالث، والأكبر يبلغ من العمر 16 سنة.
وقالت فاطنة، ذات 42 سنة، “4 ديال السيمانات دابا باش تعدا عليا، والمخزن ما دار معايا والو، وهو دابا كيدوي مع الأخرى وأنا ما دارو معايا والو”.
وتسترجع فاطنة، التي تقيم رفقة زوجها في منزل عائلة الأخير في مدينة بن احمد، ما حدث معها في حدود الساعة الخامسة من مساء يوم الجمعة 17 فبراير الماضي، بالقول: “دخل مع الخمسة سد الباب وصرفقني لوجهي، ولاحني في الأرض وبقا يشتف عليا في وجهي، وكان لابس صباط ديال الخدمة غليض، حيث هو كيصوك لكلاك في لوزين ديال البوصلانة”.
وتسترسل المتحدثة، وهي أم لولدين (16 سنة و6 سنوات) وبنت (3 سنوات)، “خلاني مرمية وخدا الدراري الصغار، وعيط لخويا قال ليه أجي تشوف واحد المفاجأة”، وبعد وصوله إلى المنزل نقل الأخ شقيقته إلى المستشفى وبعدها إلى الدرك الملكي لتسجيل شكاية ضد المعتدي.
عناصر الدرك أوقفت الزوج، تضيف فاطنة، “دوز عندهوم 3 أيام وطلقوه فحالو، وأنا خوتي داوني لمستشفى 20 غشت في الدار البيضاء، حيث عيني ليسرية ما بقيتش كنشوف بيها مزيان”.
وعن سبب إقدام الزوج على فعلته، قالت فاطنة: “بغاني نعطيه الموافقة باش يتزوج بوحدة 4 سنين وهو معاها، وقالو ليا الناس باللي دار راسو عازب وتزوج بيها في بني ملال”.
وبحسرة وألم كبيرين، تضيف فاطنة: “أنا كنت ساكتة ولكن ملي ما دارو معايا حتى حاجة، وهادي 4 ديال السيمانات باش تكرفس عليا حطيت تصويرة في الأنترنت”. وزادت: “أنا بغيت غير حقي ناخدو وبغيت ولادي الصغار يبقاو معايا، وبغيتو يطلقني”.
وكان نشطاء على الشبكة الاجتماعية فايس بوك تداولوا على نطاق واسع، أمس الأربعاء (8 مارس)، تزامنا مع اليوم العالمي للمرأة، صور لفاطنة، مطالبين الجمعيات التي تعنى بمثل هذه الحالات بالتدخل العاجل لإنصافها والثأر لها.