• تطوان.. البوليس يبحث عن مُختلس الملايين من وكالة لبريد المغرب
  • وزير الداخلية مطلوب في البرلمان والتقرير الطبي يؤكد تعرض الضحيتين للرفس.. آخر مستجدات قضية قتيلتي معبر سبتة
  • زاكورة/ تنغير/ اوطاط الحاج/ جرادة.. مدن صغيرة واحتجاجات كبيرة!
  • بالسيوف والمواس والقراعي.. التشرميل حتى عند العيالات!! (صور)
  • العروي.. واحد شنق راسو عند الجضارمية!
عاجل
الخميس 13 أكتوبر 2016 على الساعة 10:46

عفا الوطن عما سلف!!

عفا الوطن عما سلف!! رضوان الرمضاني facebook.com/ridouane.erramdani

رضوان الرمضاني facebook.com/ridouane.erramdani

رضوان الرمضاني facebook.com/ridouane.erramdani

 

الآن من حقنا أن نطمئن قليلا، فقد نجحنا في امتحان جماعي صعب، ونجاحنا كان بعلامة مُستحسن، أو أكثر، مع توصية بمواصلة المطالعة والاجتهاد لتطوير المستوى، واستدراك سنوات كثيرة من الهدر، سببها التغيب المستمر عن الدروس، أحيانا، وعدم الاستيعاب أحيانا، والسهو في حالات أخرى.

مهما كانت التفاصيل المتعلقة بالفترة السابقة، ومهما كانت الأخطاء والعثرات فيها، يجوز لنا، الآن، أن نتنفس الصعداء، بعدما ظهرت النتيجة، وكانت مرضية إلى حد ما، فالعبرة بالخواتم، ومؤشرات الخواتم تبدو مطمئنة، إلى حدود الآن، فحتى إن لم نربح كثيرا، لم نخسر. واللاخسارة في زمن اليأس، والتخوف، أكبر ربح.

صحيح أننا لم نصل إلى بر الأمان بعد، لكن البر يبدو على مرمى البصر. نحتاج فقط إلى من يتقنون التجذيف، ليواصلوا العبور بالقارب، عوض اختلاق الأعذار لتبرير ضعف في العضلات، أو الانشغال بالتنازع حول من له الحق والقدرة والشرعية لقيادة القارب، فيظل القارب في مكانه تهدده أمواج صغيرة بالغرق.

علينا الآن أن نفكر في المستقبل. علينا أن نطوي الصفحة، أو نجعلها على الرف على الأقل. علينا، إن عجزنا عن طيها نهائيا، أن نحيلها إلى كتاب الذكريات، حتى لا نظل رهيني واقع أَسرنا جميعا خمس سنوات، أو أكثر.
هنا نحتاج فعلا أن نقول: “عفا الوطن عما سلف”.

لا يهم الآن أن نحمل المسؤولية إلى هذا أو إلى ذاك، لكن المسؤولية، في المستقبل، في عنق الجميع، وما عاد مباحا التهرب منها. المهم أن لا نضيع خمس سنوات أخرى في حسابات صغيرة، أو نستهلكها في تشذيب لحية هذا أو لحية ذلك، أو في قياس إيمان هذا أو إيمان ذاك، أو في توسيم هذا بوسام الوطنية الاستثنائي، أو تخوين ذاك بدعوى أنه ليس منا، حتى وهو منا.
هناك وطن يحتاج منا أن نصونه. نختلف حوله ممكن، لكن الاختلاف غير مقبول أن يصل مستوى الإقصاء أو الإلغاء.

دعونا نتوجه إلى الأهم، إلى قفة وصحة وتعليم وشغل وطرق وموانئ ونظافة ومواطنة وحرية وكرامة وعدل. دعونا مما فات، فقد استهلك منا الكثير من الطاقة والأعصاب، والشعب طال صبره وطال حتى ما عاد يطيق الصبر.

حزب العدالة والتنمية، الذي احترف الشكوى خمس سنوات، بحق أو بدون حق، صار أمام محك أصعب. دهشة البدايات زالت، وقلة التجربة تُجُووِزت، والدراية بتدبير الشأن العام المفروض أن تكون ترسخت. وها هي صناديق الاقتراع تعطيه شرعية قيادة الحكومة الجديدة. إذن، لا عذر له بعد اليوم.

لن يكون مقبولا بتاتا أن يخرج زعيم الحزب، وهو رئيس الحكومة، ليشتكي من العفاريت أو من التماسيح أو من التحكم، أو ليقول لنا “ما خلاونيش نخدم”. دابا دبر راااااسك مع العفاريت ومع التماسيح ومع التحكم، فقد صوت عليك من صوت لتفي بوعودك وليس لتبكي أو تشتكي بين يديه.
ها قد نلت ثقة الناخبين، يالاه بين لينا حنة يديك.

لن يكون مقبولا من عبد الاله ابن كيران أن يستمر في الخلط بين تدبير الحكومة وبين تدبير الحزب. عليه أن يميز أكثر بين الموقعين، وليكتف بقبعة واحدة، مثلما يضع ربطة عنق واحدة.

لن يكون مقبولا من حزب العدالة والتنمية أن يغامر بمن “هب ودب” إلى الحكومة بدعوى احترام مسطرة داخلية في اختيار وزرائه. للحزب وقواعده الحق في اختيار أعضاء المجلس الوطني، وفي اختيار أعضاء الأمانة العامة، وفي اختيار المرشحين، وفي اختيار من شاؤوا، إلا أن العمل الحكومي “ماشي لعب”، فاختيار الوزراء أكبر من المزاج والعاطفة، وقد انتبه كثيرون إلى أن بعض وزراء العدالة والتنمية في الحكومة السابقة لا يستحقون المناصب التي كانوا فيها. هذا خطأ ما ينبغي أن يتكرر.

على الحزب، وأمينه العام، بذل مجهود أكبر في الوفاء بالوعود، ومثلما يفتخرون الآن بأن الحكومة السابقة أعادت التوازن إلى ميزانية الدولة، عليهم الانتباه إلى أن ميزانية المواطن هي الأخرى تحتاج إلى إعادة التوازن. ولأن ابن كيران يستشهد كثيرا بمثل النسر وأولاده، عليه أن ينتبه أكثر إلى أن النسر كلا ولكن ولادو جاعو. هذه مفارقة غير مقبولة.

حزب الأصالة والمعاصرة، وهو القوة السياسية الثانية بمنطق صناديق الاقتراع، عليه مسؤولية من نوع آخر. عليه أن يحكم عقله أكثر وأكثر. عليه أن يتفادى كل ما من شأنه أن يكرس الصورة المرسومة عنه. عليه أن يجتهد في تقديم البديل، لا أن يغرق خطابه بالكلام المعارض لكل ما يأتي من الحزب الخصم. عليه أن يعي أن الحداثة مفهوم شامل، لا يمكن أن نأخذ منه ما يناسب ونترك منه غير المناسب.
وقبل هذا وذاك، على البام أن يجتهد في إثبات أنه وجوده إضافة وليس مجرد تعويض لطرف أو سعي لإلغاء آخر.

أما الأحزاب الأخرى فأكبر تحد ينتظرها هو أن تعيد بناء نفسها. الاستمرار في العمل السياسي بالمنطق القديم لن يؤدي إلا إلى مزيد من الاندحار الذي لا ينفع في حجبه غربال.

على البام والبيجيدي، ومن يسير في فلكيهما، أن ينتبهوا إلى أن معاركهم، بشكلها الحالي، ترهن الوطن كله، ولا حل إلا بعض الهدنة والحكمة والتعقل… من هذا الطرف ومن ذاك.

فلنتوقف عن المقامرة بهذا الوطن لتصفية حسابات نفسية.
لا يهم أن يحب إلياس عبد الإله، ولا أن يحب عبد الإله إلياس.
لا ترهنوا وطنا لمجرد لأنكم لا تحبون بعضكم.
بغيو غير الشعب لهلا بغيتو بعضياتكم.

#مجرد_تدوينة